Accessibility links

مذيعان استراليان يخرجان عن صمتهما بشأن وفاة ممرضة كيت ميدلتون


ميل غريغ ومايكل كريستيان

ميل غريغ ومايكل كريستيان

خرج مذيعان أستراليان، قاما باتصال هاتفي ادعيا خلاله أنهما الملكة إليزابيث والأمير تشارلز لمستشفى بريطاني كانت تعالج به كيت زوجة الأمير وليام، عن صمتهما الاثنين للحديث عن انزعاجهما من أنباء احتمال انتحار الممرضة التي تلقت الاتصال الهاتفي.

قالت المذيعة ميل غريغ والمذيع مايكل كريستيان إن "هذه المأساة جعلتهما يشعران بأن قلبهما انكسر".

واختبأت غريغ وزميلها كريستيان منذ العثور على الممرضة جاسينثا سالدانا ميتة والغضب العارم الذي اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت بسبب الحيلة التي قاما بها.

قالت غريغ للتلفزيون الاسترالي إن أول ما فكرت فيه عندما علمت بوفاة سالدانا هو أسرتها.

وأضافت وهي تغالب دموعها "للأسف أتذكر تلك اللحظة جيدا، لأنني لم أتوقف عن التفكير فيها منذ أن حدثت، أتذكر أن سؤالي الأول هو: هل هي أم؟"

وقالت عندما سئلت عن طفلي سالدانا "كنت أريد الاتصال بهما وأن أحتضنهما وأقول لهما إني آسفة، أتمنى أن يكونا بخير، أتمنى هذا حقا، أتمنى أن يتجاوزا هذه المحنة"، حسبما ذكرت رويترز.

وعثر على سالدانا (46 عاما) ميتة في مسكن تابع للعاملين قرب مستشفى الملك إدوارد السابع في لندن الجمعة بعد أن مررت المكالمة الزائفة إلى إحدى زميلاتها والتي كشفت دون قصد عن تفاصيل أعراض الغثيان الصباحي الذي أصيبت به دوقة كامبريدج كيت للمذيعين.

وسرعان ما أصبحت هذه المكالمة التي أذاعتها مرارا الإذاعة التي يعملان بها رائجة بشدة على الإنترنت، لكن أنباء وفاة سالدانا أثارت غضبا عارما في فيسبوك وتويتر تجاه المذيعين.

وقال كريستيان إن أمله الوحيد هو أن تحصل أسرة سالدانا الملكومة على الدعم اللازم.

وأضاف كريستيان الذي وجد صعوبة بالغة شأنه شأن زميلته في الحديث عن المأساة "أتمنى أن يحصلوا على الحب والدعم والرعاية التي يحتاجونها".
XS
SM
MD
LG