Accessibility links

logo-print

قد تفتح الشابة المصرية الموهوبة آية مصطفى التي اشتهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، الطريق لأفلام رعب مصرية ممزوجة بالكوميديا والحس الفكاهي.

وبينما قد تبدو المسافة بين الكوميديا والرعب بعيدة جدا، إلا أن مصطفى نجحت في الجمع بين النقيضين إذ تنتقل من الرعب إلى خفة الدم وتجسد شخصيات ساخرة تتهكم على جوانب وعادات من الحياة اليومية لمجتمعها.

وقد دفعها عشقها لأفلام الرعب إلى إجادة فن الماكياج ومشاركتها في بعض الأعمال الفنية في هذا المجال.

مزيد من التفاصيل قي التقرير التالي لقناة "الحرة":

XS
SM
MD
LG