Accessibility links

مغني راب أميركي من أصل إيراني يكسر الصورة النمطية


صورة للفنّان أزاد رايت من صفحته الرسمية على فيسبوك

صورة للفنّان أزاد رايت من صفحته الرسمية على فيسبوك

ارتبطت موسيقى الهيب هوب والراب بثقافة الأميركيين الأفارقة والأميركيين من أصول لاتينية في الولايات المتحدة، إلا أنها أصبحت تجتذب الشباب من جميع الفئات والجنسيات.

أزاد نفيسي فنّان أميركي من أصل إيراني يقيم في لوس أنجلوس، يسعى إلى كسر هذه الصورة النمطية وقرر أن يعمل بكل جهد ليصبح مغني هيب هوب لامعا وحمل في الأغاني التي يؤديها هموم بلده الأم، التي نُفي والداه منها قبل الثورة.

وقال الفنان الذي يعرف بإسم آزاد رايت Right Azad إن "إسم آزاد في اللغة الفارسية يعني حرية وهو شيء حُرم منه والديّ، ووالدي شاعر معروف في أوساط الجالية الإيرانية، كما أنه ناشط سياسي نٌفي هو ووالدتي قبل الثورة، ومن هناك سافرا إلى فرنسا ثم تركيا، واستقر بهما المقام هنا".

بدأ آزاد يكتب الأغاني عندما كان في الـ13 من عمره، متأثراً بأفكار والده الثورية وقال لإذاعة صوت أميركا في لقاء خاص "بالتأكيد كان لأبي تأثير كبير على حياتي، ولكنني لا أقول إنه كان بالضرورة السبب في توجهي إلى موسيقى الهيب هوب، ولكن بلا شك تنامى بسببه اهتمامي بالقراءة والكتابة منذ سنّ مبكرة".



في موسيقى الراب يتحدث المؤدّون عن أنفسهم غالباً، ولكنهم كثيراً ما يتناولون القضايا التي تؤرق المجتمع فيعبرون عن مشاكلهم وغضبهم وآزاد لم يخرج عن هذه الخاصية وقال "بعض الموضوعات التي تتناولتها موسيقاي تتعلق بالقضايا العائلية والأمور التي تحدث في حياتي، والمشاكل المتعلقة بالعلاقات العاطفية".

وأكد آزاد أن الكثيرين بدأوا تقبل فكرة أن يؤدي شاب لا ينتمي لأصول إفريقية أو لاتينية موسيقى الراب والهيب هب وأضاف "لقد أعرب الكثير من الناس عن فخرهم بأنني تمكنت من كسر ذلك الحاجز، وأفضل لحظة عندما أقف على خشبة المسرح وأرى ردود فعل الشباب وأسمع آراء الناس ومدى إعجابهم بعملي، ذلك ما يجعلني أشعر بالغبطة".

ويأمل آزاد أن يصبح نجماً مشهوراً في عالم الراب، لينقل ما يجول في خاطره إلى الناس بكلمات وموسيقى تعبّر عنهم.
XS
SM
MD
LG