Accessibility links

logo-print

مؤتمر الأزهر يدعو المسيحيين العرب إلى التجذر في أوطانهم


شيخ الأزهر أحمد الطيب في مؤتمر عقد بالقاهرة لمكافحة الإرهاب

شيخ الأزهر أحمد الطيب في مؤتمر عقد بالقاهرة لمكافحة الإرهاب

دعا رجال دين مسلمون ومسيحيون في اجتماع لهم عقد بالقاهرة الأربعاء والخميس المسيحيين العرب إلى "التجذر في أوطانهم" وناشدوا الدول الغربية عدم تسهيل هجرتهم منعا "لتمزيق المجتمعات العربية".

وقال هؤلاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد برعاية الأزهر إن "تهجير المسيحيين وغيرهم من الجماعات الدينية والعرقية الأخرى جريمة مستنكرة نجمع على إدانتها".

وأضاف البيان "لذلك نناشد أهلنا المسيحيين التجذر في أوطانهم حتى تزول موجة التطرف التي نعاني منها جميعا، كما نناشد دول العالم استبعاد تسهيل الهجرة من جدول المساعدات التي تقدمها إليهم".

وأكد أن العالم العربي يواجه حالة غير مسبوقة من التوتر والاضطراب"نتيجة ظهور حركات متطرفة تعتمد الإرهاب أداة لتنفيذ مآربها".

واعتبر البيان أن كل الجماعات التي استعملت العنف والإرهاب ترفع "زورا وبهتانا" رايات دينية و"ليست من الإسلام الصحيح في شيء".

وشدد على أن مفهوم الجهاد ومعناه الصحيح في الإسلام هو الدفاع عن النفس وردا العدوان، وأن إعلانه لا يكون إلا من ولي الأمر .

وكان شيخ الأزهر أحمد الطيب قد أدان في كلمته الافتتاحية للمؤتمر "الجرائم البربرية النكراء" لتنظيم الدولة الاسلامية داعش.

وحضر المؤتمر قادة دينيون من 20 دولة من بينها السعودية وإيران والمغرب وماليزيا ونيجيريا وباكستان.

وعقد في أحد فنادق القاهرة بمشاركة شيوخ مسلمين من السنة والشيعة، جنبا إلى جنب مع مطارنة وبطاركة ممثلين عن كنائس الشرق.

وأدى الهجوم الذي يشنه داعش منذ حزيران/يونيو الماضي في العراق وسورية إلى تشريد مئات الآلاف من بينهم عشرات الآلاف من المسيحيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG