Accessibility links

'بغداد فاشن ويك'.. شكل آخر للحياة في العراق


إحدى العارضات في "بغداد فاشن ويك" الصورة من فيسبوك

إحدى العارضات في "بغداد فاشن ويك" الصورة من فيسبوك

خاص بموقع الحرة

رغم الظروف الأمنية الخاصة في العراق، نجح المصمم العراقي سنان كامل للعام الثالث، في إقامة "بغداد فاشن ويك" الذي تضمن عروضا لأزياء شارك فيها مصصمون وعارضات عراقيون.

إن الهدف من الفعالية التي أقيمت في فندق بابل وسط العاصمة بغداد، إيجاد "وطن لعروض الأزياء" في العراق الذي يعاني ويلات الحرب على الإرهاب منذ سنوات، يقول كامل في حديث لـ"موقع الحرة".

سنان كامل أثناء تقديمه كلمة أثناء العرض

سنان كامل أثناء تقديمه كلمة أثناء العرض

أُطلق العرض الأول في فندق الرشيد في 13 من آذار/ مارس 2015 تحت عنوان "بغداد فاشن شو" بمشاركة 16 عارضة أزياء وعدد من المصممين العراقيين.

لكن رغبة كامل في تحويل العرض إلى فعالية تستمر عدة أيام، دفعته إلى تغيير الاسم إلى "بغداد فاشن ويك". ويطمح أن يكون أكثر نجاحا في العام القادم.

إحدى عارضات الأزياء في بغداد فاشن ويك

إحدى عارضات الأزياء في بغداد فاشن ويك

إحدى العارضات

إحدى العارضات

"التوتر الأمني الذي يشهده العراق، والحياة شبه المشلولة" حسب تعبير كامل، كانت تحديا كبيرا لكل القائمين والمشاركين في هذه الفعالية، مع ذلك نجحوا في إقامة العروض وسط بغداد.

"حاولنا أن نثبت لكل العالم بأن هناك حياة تنبض في بغداد"، يتابع المصمم العراقي سنان كامل.

شاهد الفيديو عن "بغداد فاشن ويك"

يضيف كامل أن الحضور الكبير قدم دليلا على نجاح فكرة العرض "والآن بعد ثلاث سنوات بات لنا جمهورنا الخاص، فقد حضر أكثر من 600 شخص عرض هذا العام بينما لا تتسع القاعة لأكثر من 450 شخصا فقط".

أثناء العرض

أثناء العرض

ويختزل كثيرون صورة العراق "بالمظاهر المسلحة والحروب وداعش والإرهاب"، لكن "هذا الحضور وهذا الإقبال يدلان على أن هناك جانبا آخر، هو أن العراقيين يحبون الحياة".

وشكلت طبيعة المجتمع العراقي المحافظ تحديا آخر للمجموعة القائمة على تنفيذ الفعالية، إذ لم يكن من السهل إيجاد فتيات يقمن بعرض الأزياء على الخشبة "لخشيتهن من العائلة أو العشيرة أو الوضع الأمني، ولكن الآن تغير الأمر قليلا، بل بعض الآباء والأمهات يشجعون بناتهم" على المشاركة.

إحدى العارضات

إحدى العارضات

يأمل كامل أن يستمر "بغداد فاشن ويك" عدة أيام في السنة القادمة، لدعم شريحة الشباب الذين يرغبون بدخول عالم التصميم، والشابات ممن يحلمن بدخول عالم الموضة، والإسهام في بناء عالم صناعة الأزياء في العراق.

خاص بـموقع الحرة

XS
SM
MD
LG