Accessibility links

البحرين.. هل يقود إطلاق سراح نبيل رجب إلى مصالحة وطنية؟ شارك برأيك


احتجاجات في البحرين

احتجاجات في البحرين

أصدر العاهل البحريني حمد بن عيسى الاثنين الماضي عفوا ملكيا يقضي بإطلاق سراح الناشط الحقوقي نبيل رجب، في خطوة رأى فيها البعض بداية لمصالحة وطنية بين المعارضة والحكومة، فيما شكك آخرون في نية السلطات البحرينية بدء حوار حقيقي لإصلاح وضع حقوق الإنسان في البلاد.

وقضى مرسوم ملكي الاثنين بالإفراج عن رجب "لأسباب صحية". ورحب رجب مباشرة بعد خروجه من السجن بالخطوة و أكد في تصريحات صحافية أنه "ليس رجل سياسة، بل حقوقي، يسعى إلى خلق علاقة إيجابية مع الحكومة كما المعارضة".

وكانت النيابة العامة البحرينية قد اعتقلت رجب 15 يوما على ذمة التحقيق في نيسان/ أبريل بتهمة إهانة وزارتي الدفاع والداخلية، وجددت توقيفه أكثر من مرة، قبل أن يصدر الحكم بحبسه ستة أشهر، قضى منها ثلاثة أشهر قبل العفو.

واعتبر المعارض عبد علي عبد من جمعية الوفاق، وهي تمثل أكبر تيار شيعي معارض في البحرين، في تصريح لموقع قناة "الحرة" أن الإفراج عن نبيل رجب "خطوة إيجابية، لكنها تبقى غير كافية لتحسين الوضع الحقوقي في البلاد".

وأضاف عبد "أن أي إصلاح شامل يمر عبر إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وإصدار عفو شامل عن رموز المعارضة في البحرين".

وقال رئيس لجنة الخارجية والأمن الوطني في مجلس النواب البحريني عادل المعاودة، من جانبه، إن "الحكومة البحرينية مدت دائما يد الصلح للمعارضة من أجل مستقبل أفضل للمملكة".

وأضاف في تصريح لموقع قناة "الحرة" أن الإفراج عن نبيل رجب هو "أمر عادي نظرا لظروفه الصحية".

ورحب الاتحاد الأوروبي، بدوره، بإطلاق سراح رجب ووصف الخطوة بـ"المهمة ". أما الخارجية الأميركية فكانت رحبت في وقت سابق بما وصفته بتحسن وضع حقوق الإنسان في البحرين.

وتزامن إطلاق سراح نبيل رجب مع اعتقال الأمين العام السابق لجمعية العمل الوطني الديموقراطي إبراهيم شريف. ووجهت لشريف تهم التحريض على استعمال العنف ضد النظام، واستخدام خطاب يحرض على الكراهية.

واعتبر الأمين العام للمنظمة الأوروبية-البحرينية لحقوق الإنسان السيد حسين جواد في تصريح لموقع قناة "الحرة" أن "إعادة اعتقال إبراهيم شريف تراجع عن الخطوة الإيجابية التي تمثلت في إطلاق سراح نبيل رجب".

وأضاف جواد أن إبراهيم شريف "عبر عن آرائه بكل سلمية ولا يحق للسطات اعتقاله"، مشيرا إلى أن "المصالحة الوطنية لن تتم إلا بإطلاق رموز المعارضة وإلغاء المظاهر الأمنية التي تشهدها البحرين".

رئيس لجنة الخارجية والأمن الوطني في مجلس النواب البحريني عادل المعاودة رد بالقول إن "الحكومة البحرينية لطالما كانت جادة في الوصول إلى مصالحة وطنية، لكن المعارضة التي تخدم أجندات خارجية خاصة، وقفت عقبة أمام ذلك".

  • 16x9 Image

    عدنان أحيزون

    عدنان أحيزون صحافي في القسم الرقمي التابع لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN والذي يشرف على موقعي «راديو سوا» وقناة «الحرة».

    تخرج من المعهد العالي للإعلام والاتصال في العاصمة المغربية الرباط عام 2011. عمل كصحفي في قسم التحقيقات بيومية المساء المغربية، ومجلة هيسبريس الأسبوعية، كما عمل مراسلا لصالح وكالة الأنباء الألمانية من المغرب.

    اشتغل صحافيا بالقسم الرقمي لقناة "روسيا اليوم".  يهتم بالشأن المغاربي، وبقضايا حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية.

XS
SM
MD
LG