Accessibility links

logo-print

اقتحام منزل رجل دين قرب المنامة والمعارضة تحمل الحكومة المسؤولية


الشيخ قاسم خارجاً من المسجد بعد تأديته صلاة الجمعة

الشيخ قاسم خارجاً من المسجد بعد تأديته صلاة الجمعة

قالت المعارضة البحرينية إن قوات الأمن اقتحمت منزل رجل الدين الشيعي عيسى قاسم غرب العاصمة المنامة فجر الجمعة، وروعت من فيه.
وقالت جمعية الوفاق المعارضة في بيان أصدرته إن عشرات الجنود المدججين بالسلاح اقتحموا المنزل الواقع في الدراز غرب العاصمة المنامة و"ارتكب الجنود تصحبهم قوات مدنية ملثمة جريمة نكراء بالهجوم على منزل قاسم وعاثوا فيه تخريبا في كل محتوياته وروعوا النساء والأطفال".
ولم يكن الشيخ قاسم المعروف بمواقفه الداعمة للمعارضة، موجودا في المنزل الذي غادرته قوات الأمن بعد تفتيشه.
وأفادت الجمعية بأن عملية الاقتحام أسفرت عن أضرار مادية في المنزل تتعلق بـ"الأبواب المهشمة والمحتويات التي طالها العبث والتكسير",
وقالت إن القوة الأمنية لم تقدم "أي مبرر لاقتحامهم المنزل".
وحسب البيان، فقد وضعت نساء المنزل في غرفة واحدة وتفتيش الغرفة الشخصية للشيخ قاسم.
ووزعت الجمعية صورا لباب مخلوع ولأثار تفتيش في غرفة.

وحملت الوفاق "النظام البحريني من أعلى الهرم كامل المسؤولية عن هذا العمل الخطير والتجاوز العبثي".
ولم يصدر أي بيان رسمي عن هذه الحادثة. لكن وكالة أنباء البحرين الرسمية نقلت تصريح رئيس الأمن العام اللواء طارق الحسن وجاء فيه أن "قوات حفظ النظام تصدت في الساعات الأولى من فجر الجمعة لأعمال إرهاب وتخريب في منطقة الدراز، وأثناء تأمين المنطقة تعرضت القوات لعمل إرهابي تمثل في إطلاق نار من سلاح محلي الصنع، مما أدى إلى إصابة اثنين من أفراد الشرطة تم نقلهما إلى المستشفى وما زال أحدهما يتلقى العلاج".
وأضاف الحسن أن السلطات اتخذت إثر الحادث، إجراءات لتعزيز دوريات حفظ النظام بعناصر من وحدة مكافحة الإرهاب لضبط الموقف والكشف عن مصدر إطلاق النار.
XS
SM
MD
LG