Accessibility links

logo-print

#عيسى_القاسم.. من يكون الأب الروحي لانتفاضة البحرين؟


الشيخ عيسى قاسم خلال إلقائه خطبة الجمعة في مسجد في بلدة الدراز في أيار/مايو 2013

الشيخ عيسى قاسم خلال إلقائه خطبة الجمعة في مسجد في بلدة الدراز في أيار/مايو 2013

أسقطت السلطات البحرينية، الاثنين، الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم، أبرز المراجع الدينية الشيعية في المملكة الخليجية الصغيرة.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية إن قاسم أسس "تنظيمات تابعة لمرجعية سياسية دينية خارجية، حيث لعب دورا رئيسيا في خلق بيئة طائفية متطرفة، وعمل على تقسيم المجتمع تبعا للطائفة وكذلك تبعا للتبعية لأوامره".

ويعدّ قاسم من رواد العمل الديني والسياسي في البحرين، فهو من المؤسسين لـ"جمعية التوعية الإسلامية"، أول جمعية دينية في المملكة عام 1972، ومن المشاركين أيضا في أول تجربة برلمانية تشهدها البحرين في مطلع السبعينيات.

التحق بين الأعوام 1964 و1972 بحوزة النجف لاستكمال دراسته الدينية، ثم عاد إلى البحرين ليساهم في إنشاء "جمعية التوعية الإسلامية".

بدأ مشواره السياسي بالفوز بعضوية المجلس التأسيسي عام 1972، والذي عمل على استصدار أول دستور في تاريخ البحرين، ثم بالفوز بعضوية المجلس الوطني عام 1973، وهو أول برلمان منتخب في تاريخ المملكة.

في بداية التسعينيات التحق بحوزة قم لاستكمال الدراسة الدينية المتقدمة، ثم عاد إلى البحرين عام 2001 بعد "بلوغه مرتبة الاجتهاد".

منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم، برز اسم قاسم في البحرين وخصوصا مع حراك الـ14 من شباط/ فبراير 2011.

وقف قاسم مع الحراك داعما له ومقوما لمساره، وبدا في هذه المرحلة "كأب روحي لجمهور واسع من المواطنين بغض النظر عن توجهاتهم الفكرية والدينية وكقائد لحراك سياسي قوي".

موقف الداخلية

من جانب آخر، قالت وزارة الداخلية البحرينية إن قاسم "رهن قراراته ومواقفه التي يمليها بصورة الفرض الديني من خلال تواصله المستمر مع منظمات خارجية وجهات معادية للمملكة، ويقوم بجمع الأموال دون الحصول على أي ترخيص خلافا لما نص عليه القانون".

وقالت الوزارة إن قاسم "اكتسب الجنسية البحرينية ولم يحفظ حقوقها وتسبب في الإضرار بالمصالح العليا للبلاد ولم يراع واجب الولاء لها".

يذكر أن قرار إسقاط الجنسية عن قاسم يأتي بعد تعليق نشاط جمعية الوفاق، أبرز تكتل شيعي في البحرين في 14 حزيران/ يونيو، وسبقه توقيف المعارض والناشط الحقوقي نبيل رجب. وكذلك، يمضي زعيم جمعية الوفاق علي سلمان عقوبة السجن بعد إدانته بتهم "التآمر على النظام والحض على العصيان والكراهية الطائفية".

ردود الفعل

وأثار القرار ردود فعل الناشطين على تويتر، وتمايزت الآراء بين مرحب ومعارض، وهنا جانب من التغريدات:

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG