Accessibility links

تعليق جلسات 'الحوار الوطني' في البحرين إثر انسحاب جمعيات سنية


صورة من الحراك الشعبي في البحرين-أرشيف

صورة من الحراك الشعبي في البحرين-أرشيف

أعلن القائمون على الحوار الوطني في البحرين مساء الأربعاء تعليق الجلسات التي انطلقت قبل 11 شهرا بهدف الخروج من الأزمة التي تعصف بالبلاد، من دون إعلان موعد لاستئنافه في ظل تأزم سياسي كبير.

وجاء تعليق الحوار بعد أن أعلنت ثماني جمعيات سنية تعليق مشاركتها فيه، وبررت ذلك بـ"غياب أحد الأطراف التي وجهت لهم دعوة الحوار (في إشارة إلى المعارضة) وانسحابه منه، رغم الفرص الكثيرة التي أتيحت له لمراجعة الموقف الذي اتخذه والعودة إلى طاولة الحوار.

وأكدت الجمعيات السنية في بيان أن "استئناف جلسات الحوار يكون بوجود الأطراف الجادة التي تنبذ الإرهاب والعنف بكل أشكاله وصوره صراحة وتقف صفا واحدا ضد أي تدخل خارجي في شؤوننا الداخلية".

وسبق أن علقت المعارضة الشيعية الممثلة في خمس جمعيات، في أيلول/سبتمبر 2013 مشاركتها في الحوار احتجاجا على اعتقال خليل المرزوق، القيادي في جمعية الوفاق، أكبر تيار شيعي معارض في البحرين، بتهمة التحريض على العنف والعلاقة بائتلاف 14 فبراير السري المعارض الذي تتهمه السلطات بالإرهاب.

وأكدت جمعيات المعارضة الخمس حينها أنه "في ضوء كل الانتهاكات ورفض الحكم الالتزام بما ألزم نفسه به، فقد قررت (المعارضة) تعليق مشاركتها في الحوار الوطني، وسوف يخضع هذا القرار للمراجعة المستمرة في ضوء التطورات السياسية والحقوقية على أرض الواقع".

وتشهد المملكة الخليجية التي تحكمها أسرة آل خليفة السنية منذ أكثر من 250 عاما احتجاجات منذ شباط/فبراير 2011 يقودها الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان.

المصدر:وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG