Accessibility links

المعارضة البحرينية تتظاهر ضد الإصلاحات الحكومية


احتجاجات ضد الحكومة في البحرين

احتجاجات ضد الحكومة في البحرين

تظاهر الآلاف من المعارضين في البحرين الجمعة احتجاجا على مقترح الإصلاحات التشريعية والأمنية والقضائية التي تقدمت بها قيادات في الدولة.

وتأتي هذه الاحتجاجات التي تزعمتها قيادات شيعية بعد أن أعلن ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد الخليفة جملة من الإصلاحات ستشمل نظام توزيع مراكز الانتخابات وتعهدات بإصلاحات قانونية ستسن إطارا جديدا لعمل قوات الأمن، إضافة إلى تمكين البرلمان من استجواب رئيس الوزراء، وإلزام الأخير بإجراء مشاورات مع المعارضة لاختيار الوزراء.

وأعلن ولي عهد أن هذه البنود تمت مناقشتها مع مختلف المجموعات السياسية وتم التوصل إلى "تفاهم" بشأنها.

واقترحت السلطات البحرينية الجمعة استئناف الحوار الوطني في مبادرة لم تلق ترحيب رئيس أكبر حركة معارضة شيعية.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية دافعت وزيرة الإعلام سميرة رجب عن هذا الاقتراح معتبرة أنه فرصة "لإحراز تقدم على طريق الإصلاحات".

وتحدثت عن "قواسم مشتركة تم التوصل اليها بعد مشاورات استمرت ثمانية أشهر مع ممثلي مجمل المجتمع البحريني".

وأعلنت رجب من جهة أخرى أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة سيدعو إلى انتخابات تشريعية في تشرين الثاني/نوفمبر ولن يكون في البرلمان المقبل "أي حدود لمناقشة الإصلاحات الجديدة".

لكن الشيخ علي سلمان رئيس جمعية الوفاق أكبر حركة شيعية معارضة أكد أن هذا
الاقتراح "يتجاهل المطالب المشروعة للشعب".

واعتبر أن "الموقف الرسمي لا يزال متشددا" مضيفا أن "الأسرة المالكة تمسك بكل السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية إضافة إلى الأمن والإعلام والثروات".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG