Accessibility links

البحرين تحظر تظاهرات دعت إليها حركة "تمرد" محلية


تظاهرة للمعارضة البحرينينة تطالب بإطلاق سراح معتقلين

تظاهرة للمعارضة البحرينينة تطالب بإطلاق سراح معتقلين

وجهت وزارة الداخلية البحرينية تحذيرا شديد اللهجة للمواطنين والمقيمين من المشاركة في تظاهرات دعت إليها حركة "تمرد" محلية في 14 أغسطس/ آب المقبل اقتداء بما حدث في مصر.

وفي بيان صدر في وقت متأخر السبت، أكدت الوزارة ضرورة عدم الاستجابة للدعوة إلى التظاهرة التي أطلقتها "ما يسمى حركة تمرد 14 آب التي تريد قلب نظام الحكم".

يشار إلى أن 14 أغسطس/ آب هو موعد انسحاب القوات البريطانية من البحرين عام 1971.

وأضافت الوزارة أن هذه الحركة تدعو إلى "تظاهرات وتحركات من شأنها الإساءة إلى النظام العام والسلم الاجتماعي ومصالح المواطنين".

وأكدت أن كل من يشارك في التظاهرات سيكون عرضة للعقوبات.

وفي بيان الأحد، أكدت المعارضة البحرينية "حق المواطنين في التظاهر والاعتصام كحق أصيل لا يمكن مصادرته من الأجهزة الأمنية أو المسؤولين، وعدم استغلال هذه الدعوات لحملات الاعتقال".

وأضاف البيان الذي أصدرته جمعية الوفاق المعارضة أن "توغل الدولة البوليسية في كل المفاصل لن يحل الأزمة السياسية الدستورية المستفحلة، وأن الحل يكمن في تلبية المطالب الشعبية في الحرية والعدالة الاجتماعية والديموقراطية وتشييد الدولة المدنية الديموقراطية التي تخدم حقوق الإنسان".

والبحرين المملكة الخليجية الصغيرة التي تحكمها سلالة آل خليفة من العرب السنة تشهد منذ فبراير/ شباط 2011 حركة احتجاجات يقودها الشيعة الذين يشكلون الغالبية.

ورغم سحق حركة الاحتجاجات التي استمرت شهرا بين فبراير/ شباط ومارس/ آذار 2011، ما زال الشيعة يتظاهرون في القرى المحيطة بالمنامة.

وتشير الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان إلى مقتل 80 شخصا على الأقل منذ بدء الاحتجاجات.
XS
SM
MD
LG