Accessibility links

logo-print

المعارضة البحرينية تقترح مبادرة للحوار مع الحكومة


مظاهرات في البحرين

مظاهرات في البحرين

اقترحت المعارضة البحرينية خريطة طريق لاستئناف الحوار الوطني المتوقف في الوقت الراهن، مشيرة إلى أن من شأن المبادرة الجديدة إخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تعصف بها منذ حوالي ثلاث سنوات.
وتأتي هذه المبادرة قبل أيام من الذكرى الثالثة لحركة الاحتجاج التي انطلقت في 14 شباط/فبراير 2011 في المملكة الخليجية للمطالبة بحكم ملكي دستوري، هي استجابة لمبادرة ولي العهد سلمان آل خليفة الذي التقى في منتصف كانون الثاني/يناير مجموعات السياسية لإعادة إطلاق عملية المفاوضات.
ودعت المعارضة التي تتزعمها جمعية الوفاق السلطات في بيان أصدرته السبت إلى إطلاق سراح معتقلي الرأي ووقف المحاكمات السياسية والعمل على وقف التحريض الطائفي والمذهبي.
كما دعا زعيم جمعية الوفاق علي سلمان السلطات إلى إطلاق سراح المعتقلين في سجون المملكة:

وطالبت قوى المعارضة، بتأسيس نظام انتخابي تتولى الإشراف على تطبيقه هيئة مستقلة، ورسم الدوائر الانتخابية وتحديدها "بما يضمن المساواة بين المواطنين"، كما جاء في البيان.
وفي خريطة الطريق التي سلمت الأربعاء إلى وزير شؤون الديوان الملكي الشيخ خالد بن أحمد ال خليفة، أعربت المعارضة عن "حرصها التام على التعاون والتوافق مع القوى السياسية الأخرى للخروج بحلول وطنية توافقية" للأزمة السياسية.
وقال القيادي في جمعية الوفاق عبد علي محمد إن من حق المعارضة أن تطالب بانتخابات ديمقراطية، مشيرا إلى أن تجاهل الحكومة المتكرر لمطالب المعارضة هو ما يؤجج الأزمة:

في المقابل، قال النائب البرلماني جاسم السعيدي لـ"راديو سوا" إن الحل هو جلوس الجميع إلى طاولة الحوار دون أي شروط مسبقة، معتبرا أن مبادرة المعارضة ما هي إلا "طريقه أخرى لتعميق الأزمة".

وفي أعقاب فشل جولة في تموز/يوليو 2011، استؤنف الحوار الوطني في شباط/فبراير 2013، لكنه لم يسفر عن نتيجة ملموسة.
وتم تعليقه في التاسع من كانون الثاني/يناير الماضي من قبل الحكومة في غياب المعارضة التي قاطعته منذ 19 أيلول/سبتمبر، إثر توقيف أحد قادتها بتهمة التحريض على العنف.
XS
SM
MD
LG