Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: حصار غزة يزيد التوتر واستمراره يخنق القطاع


بان كي مون في غزة

بان كي مون في غزة

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن استمرار الحصار المفروض على غزة يزيد من احتمالات تصعيد الأعمال العدائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك بعد أن قالت الدولة العبرية إنها لن ترفع حصارها البحري المفروض على القطاع في إطار اتفاق لتطبيع العلاقات مع تركيا.

وأضاف بان الذي إلى وصل قطاع غزة صباح الثلاثاء في مؤتمر صحافي عقده في مدرسة الزيتون الابتدائية للاجئين، أن الحصار يخنق غزة، واستمراره قد يؤدي إلى زيادة التوترات بين الجانبين.

وأكد أن الأمم المتحدة تبذل جميع الجهود من أجل خلق فرص أفضل للحياة في قطاع غزة، وتوفير وظائف للشباب وإعادة إعمار ما خلفته الحرب.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أعلن الاثنين أن اتفاق تطبيع العلاقات مع تركيا لا ينص على رفع الحصار البحري الذي تفرضه بلاده على غزة، مضيفا أن استمراره "مصلحة أمنية عليا بالنسبة لنا ولم أكن مستعدا للمساومة عليها". وأوضح أن الاتفاق سيسمح بمرور حمولات السفن والمواد الإنسانية القادمة من تركيا أو أي بلد آخر عبر إسرائيل، إلى غزة.

ودعا بان في غضون ذلك، حركتي فتح وحماس إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، وأكد أن المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي سيساهمان في تطوير قطاع غزة، وإعادة تركيز الجهود لحل أزماته الإنسانية والاقتصادية.

وكان المسؤول الدولي قد حث إسرائيل والفلسطينيين على دعم جهود تحقيق السلام بينهما. وقال خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في تل أبيب التي وصل إليها الاثنين، إن المفاوضات هي الخيار الوحيد لتحقيق تطلعات الشعبين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG