Accessibility links

logo-print

الحكومة السورية: عثرنا على غاز سارين في مناطق للمعارضة


نقل الأسلحة الكيميائية السورية بين سفينة نرويجية وأخرى أميركية تمهيدا لمعالجتها

نقل الأسلحة الكيميائية السورية بين سفينة نرويجية وأخرى أميركية تمهيدا لمعالجتها

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في رسالة لمجلس الأمن الدولي نشرت الاثنين إن القوات الحكومية السورية عثرت على اسطوانتين تحويان غاز السارين الفتاك في منطقة تسيطر عليها جماعات المعارضة.

وأضاف ان أن البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة التي تشرف على تدمير مخزونات سورية من الأسلحة الكيميائية حللت محتويات الأسطوانتين في 14 حزيران/يونيو.

وجاء في خطاب بان كي مون لمجلس الأمن "أفادت تقارير بأن القوات المسلحة للجمهورية العربية السورية عثرت عليهما في آب/أغسطس 2013 في منطقة قيل إنها تحت سيطرة جماعات المعارضة المسلحة" و"أكدت البعثة المشتركة أنهما احتويتا على غاز السارين".

وقال رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أزموجو في تقرير ملحق برسالة بان كي مون إن الحكومة السورية أعلنت أن الأسطوانتين "أسلحة كيميائية مهملة" لكن لم يذكر بان كي مون أو أزموجو متى تم تسليمهما للبعثة المشتركة.

وقال أزموجو إن الحكومة السورية أبلغت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأن الأسطوانتين "لا تخصانها". وقال بان كي مون إن البعثة المشتركة تبحث مع الحكومة السورية كيفية تدمير الأسطوانتين ومحتوياتهما. ولم يتضح ما إذا كانتا قد دمرتا.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع الأميركية إن سفينة الحاويات الأميركية كيب راي بدأت الاثنين تفكيك المواد الكيميائية التي كانت جزءا من ترسانة الأسلحة السورية.

ونشر موقع البنتاغون حديثا للناطق باسمه للكولونيل ستيف وارن، وقوله إن السفينة الموجودة في المياه الدولية في البحر المتوسط بدأت معالجة نحو 600 طن من الأسلحة الكيميائية والمواد الخام التي يمكن استخدامها فيها.

وأشار وارن إلى أنه من المتوقع أن تحتاج السفينة 60 يوما لمعالجة المواد، مشيرا إلى أن المواد المعالجة ستنقل الى فنلندا وألمانيا.

وكانت الحكومة الأميركية قد أعلنت أن المواد التي ستعالج تشمل غاز الخردل ومكونات لغاز السارين.

والسفينة كيب راي مزودة بنظام للتحليل يستخدم مواد مثل المياه وهيدروكسيد الصوديوم وهيبوكلوريت الصوديوم لجعل المواد الكيميائية الحربية آمنة بدرجة تسمح بالتخلص منها في مواقع تجارية.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG