Accessibility links

logo-print

العبادي: أنجزنا إصلاحات العام الماضي وماضون في تنفيذ أخرى


لقاء سابق لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

لقاء سابق لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت إن زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى البلاد هدفها مساعدة العراق في مجال الإصلاحات التي أعلنتها الحكومة تلبية لمطالب شعبية.

وأكد العبادي في مؤتمر صحافي مشترك مع بان في بغداد أن حكومته حققت السنة الماضية جزءا من الإصلاحات التي وعدت بها، مشيرا إلى تخفيض الإنفاق الحكومي.

ورحب العبادي من جهة أخرى، بالمبادرة الدولية لإعادة إعمار المناطق التي طرد منها داعش.

الأمين العام للأمم المتحدة، من ناحيته، أكد مجددا دعم الأمم المتحدة للعراق في حربه ضد الإرهاب، موجها الدعوة إلى المجتمع الدولي لمساعدة هذا البلد وإسناده في مواجهة تنظيم داعش.

آخر تحديث: ( 16:47تغ) بان يدعو الكتل العراقية لدعم إصلاحات العبادي

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت إلى دعم المصالحة الوطنية، وحث الكتل السياسية في العراق على دعم مشروع الإصلاحات السياسية التي تقدم بها رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وأضاف بان في كلمة أمام مجلس النواب العراقي "أدعو كل قادة البلاد هنا اليوم إلى المضي قدما في جهودهم تجاه رؤية موحدة للتقدم في مشروع المصالحة الوطنية."

وقال الأمين العام الأممي إنه يجب التأكد من أن السلطتين التشريعية والتنفيذية " تعملان سوية لدعم رئيس الوزراء في الوقت الذي يقوم فيه بتطبيق الإصلاحات المطلوبة."

آخر تحديث ( تغ 15:45)

وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى بغداد السبت، لإجراء محادثات مع كبار مسؤولي الحكومة حول طرق مساعدة هذا البلد الذي مزقته الحروب، بحسب مسؤول بالمنظمة الدولية.

ويرافق المسؤول الأممي الذي تعود زيارته الأخيرة إلى العاصمة العراقية إلى آذار/مارس 2015، رئيس البنك الدولي يونغ كيم ورئيس مصرف التطوير الإسلامي أحمد المهداني.

وأجرى الوفد لدى وصوله مباشرة مباحثات مع وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، والتقى لاحقا برئيس الوزراء حيدر العبادي.

تحديث 11.47 ت.غ

يبدأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون زيارة للعراق السبت ضمن جولته في المنطقة التي استهلها الخميس بتفقد مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان.

وقال مجلس النواب العراقي في بيان إنه سيستضيف في جلسة السبت بان ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ورئيس البنك الإسلامي أحمد محمد علي.

وأشار بان إلى أن زيارته تهدف إلى دفع المجتمع الدولي لتقديم مساعدات اقتصادية لدول المنطقة المستضيفة للاجئين السوريين من أجل القضاء على الفقر وتعزيز الأمن والاستقرار في هذه البلدان.

وكان الأمين العام للمنظمة الدولية قد أكد من بيروت أن جيران سورية قدموا "نموذجا لدول ومناطق أخرى تملك مواردا أكبر بكثير مما تقدمه".

وشهد العراق عمليات نزوح من المدن التي احتلها تنظيم الدولة الإسلامية داعش، إلا أنهم بدأوا العودة إلى ديارهم بعد تحريرها.

وناشد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري مؤخرا الدول العربية والمجتمع الدولي تقديم مزيد من الدعم لبلاده في حربها ضد داعش.

وقال إن حجم المعونات لا يتناسب مع حجم الحاجة الحقيقية للعراق في مواجهة التنظيم.

تابع تقرير مراسل راديو سوا في بغداد إياد الملاح:

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG