Accessibility links

بنغلادش.. داعش يتبنى قتل أستاذ جامعي بوحشية


مواطنون يتجمعون بالقرب من جثة الأستاذ الجامعي في بنغلادش.

مواطنون يتجمعون بالقرب من جثة الأستاذ الجامعي في بنغلادش.

قالت الشرطة في بنغلادش إن أستاذا جامعيا قتل بطريقة وحشية السبت في شمال غرب بنغلادش في هجوم أعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش المسؤولية عنه، ضمن سلسة هجمات على النشطاء الليبراليين.

وقال قائد شرطة مدينة راجشاهي محمد شمس الدين للصحافيين نقلا عن شهود، إن مهاجمين على دراجة نارية هاجموا رسول كريم صديقي (58 عاما) وهو أستاذ اللغة الإنجليزية بجامعة راجشاهي وذبحوه بطريقة وحشية.

وعثر على الأستاذ الجامعي غارقا في دمائه بالقرب من منزله بعد أن تعرض للهجوم وهو ينتظر على ما يبدو، حافلة كي تقله إلى الجامعة التي تقع على بعد نحو 200 كيلومتر شمال غربي داكا.

وقال موقع سايت الذي يتابع بيانات الجماعات المتشددة على الإنترنت ومقره الولايات في المتحدة نقلا عن ما يطلق عليها "وكالة أعماق" المرتبطة بالتنظيم إنه أعلن مسؤوليته عن قتل الأستاذ الجامعي.

وذكرت الشرطة أن الطريقة التي نفذت بها الجريمة مشابهة لهجمات أخرى نفذها إسلاميون متشددون في الآونة الأخيرة واستهدفت مدونين علمانيين، لكن زملاء صديقي في الجامعة قالوا إنه كان نشطا على الصعيد الثقافي، ولم يتحدث من قبل أو يكتب شيئا عن الدين أو الإسلام.

وقال شمس الدين إن "الأستاذ رسول قتل بطريقة تشبه الأسلوب الذي استخدم في قتل مدونين"، مضيفا أنه كان مسالما ولم يكن له أعداء.

ومنذ فبراير شباط من العام الماضي قتل خمسة مدونين علمانيين وناشر بطريقة مشابهة، وقال موقع سايت إن جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة أعلنت مسؤوليتها عن مقتل مدون ليبرالي في بنغلادش هذا الشهر

وقالت السلطات في بنغلادش إن جماعة "أنصار الله بانجلا" المحلية تقف وراء هجمات على من ينتقدون التطرف الديني على الإنترنت.

وأثار قتل الأستاذ الجامعي احتجاج أساتذة وطلاب جامعة راجشاهي، حيث أغلقوا طريقا رئيسيا وطالبوا بسرعة القبض على الجناة. وقتل ثلاثة من أساتذة تلك الجامعة خلال الأعوام الأخيرة.

وشهدت بنغلادش التي تقطنها أغلبية مسلمة ويبلغ عدد سكانها 160 مليون نسمة هجمات عنيفة خلال الأشهر الأخيرة استهدفت نشطاء ليبراليين وأفرادا من طوائف مسلمة تمثل أقلية في البلاد وجماعات دينية أخرى.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن قتل أجنبيين وعن هجمات على مساجد وقساوسة في بنغلادش لكن الشرطة تقول إن جماعة المجاهدين وهي جماعة محلية متشددة، تقف وراء تلك الهجمات.

ونفت الحكومة أي وجود لداعش أو القاعدة في بنغلادش. وقتل خمسة مسلحين على الأقل في تبادل لإطلاق النار منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مع تصعيد حملة أمنية تستهدف المسلحين الإسلاميين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG