Accessibility links

أوباما يستقبل بارازاني ويصف قوات البشمركة بالشجاعة


نائب الرئيس الأميركي جو بايدن يستقبل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في البيت الأبيض في 2011

نائب الرئيس الأميركي جو بايدن يستقبل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في البيت الأبيض في 2011

استقبل الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض الثلاثاء رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، مشيدا بـ"شجاعة" البشمركة، الحليف الميداني الأساسي للولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم داعش.

وخلال اجتماع مع بارزاني جدد أوباما ونائبه جو بايدن لرئيس الإقليم التأكيد على دعم الولايات المتحدة "القوي والمستمر" لكردستان العراق ولأكراد العراق، كما أعلن البيت الأبيض في بيان.

وشددا أيضا على تمسكهما بعراق "موحد وفدرالي وديموقراطي".

من جهته، شكر بارزاني الولايات المتحدة على الدعم العسكري "الكبير" الذي تقدمه للبشمركة، بالتنسيق مع الحكومة العراقية، كما أضاف المصدر نفسه.

وتعود آخر زيارة لبرزاني إلى واشنطن إلى نيسان/أبريل 2012.

قوات البشمركة لعبت دورا جوهريا في مكافحة داعش

ونفذ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أكثر من 3000 غارة على مواقع لتنظيم داعش في العراق منذ أيلول/سبتمبر في إطار مكافحة هذا التنظيم الذي سيطر على مساحات واسعة من أراضي العراق كما سورية في هجوم خاطف في الصيف الفائت.

ودخلت قوات البشمركة الكردية إلى بعض مناطق الشمال التي انسحبت منها قوات الأمن العراقية عند إطلاق تنظيم داعش هجومه في شمال العراق، وهي تتلقى أسلحة من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

كما كان لمقاتلي البشمركة الذين أتوا من أربيل دورا جوهريا في منع المتشددين من السيطرة على مدينة كوباني الكردية السورية الواقعة على الحدود مع تركيا. وقد أتى هؤلاء المقاتلون بعدما سمحت لهم أنقرة، بوساطة أميركية، بالعبور إلى سورية.

كما يتلقى ما بين 4000 و6000 عراقي من بينهم كثيرون فروا من الموصل بعد سيطرة التنظيم عليها، تدريبا عسكريا في إقليم كردستان استعدادا لمعركة استعادة المدينة.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG