Accessibility links

logo-print

أسرتا بشار فهمي ومصوره تناشدان دمشق إطلاق سراحهما


بشار فهمي مع ولده

بشار فهمي مع ولده

في سياق المظاهرات الأسبوعية التي تنظم لإطلاق سراح مراسل قناة "الحرة" بشار فهمي ومصوره التركي جونات اونال، شاركت آرزو فهمي ونوران اونال في مسيرة خرجت صباح الجمعة أمام مبنى القنصلية السورية في اسطنبول، قالتا فيها إن هذه المحنة تركت أثرا نفسيا كبيرا عليهما وعلى أسرتيهما.

وأعربت آرزو فهمي في حديث لقناة "الحرة" خلال المسيرة عن قلقها الشديد على حياة زوجها، وقالت إنها لم تحصل على أي معلومات حول وضعه أو ما إذا كان لا يزال على قيد الحياة. وأَضافت "عندما أستيقظ كل يوم في الصباح، لا أعرف كيف أرد على أولادي، عندما يسألونني يوميا متى سيعود والدهما".

وأشارت إلى أن 37 يوما قد قضت من دون معلومات. وأكدت أن وضع أبنها النفسي ليس جيدا أبدا، فيما انه من السهل عليها أن تلهي ابنتها البالغة من العمر خمس سنوات عن التفكير بالموضوع.

وأكدت أن المسؤوليات الملقاة على عاتقها الآن أصبحت أكبر بكثير، داعية الله أن يخفف عليها من هذه المسؤوليات. وقالت إنه ليس لديها خيار سوى الصلاة.

كذلك، قالت نوران أونال إن وضعها النفسي ليس جيدا. وأضافت "أنا أعيش فقط نصف حياة مع ابنتي منذ 37 يوما". وطالبت الحكومة السورية بالكشف عن المعلومات التي لديها حول زوجها، خاصة وأن السلطات السورية تعلم أن زوجها صحافي.

وحملت أونال الحكومة السورية مسؤولية سلامة زوجها.

يذكر أن قناة "الحرة" فقدت الاتصال ببشار فهمي ومصوره منذ 20 أغسطس/ آب الماضي في حلب حيث كان يغطيان الأحداث الجارية في سورية. وقال ناشطون في حينها إن القوات النظامية السورية اعتقلتهما واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

وكان مجلس أمناء البث الإذاعي والتلفزيوني الأميركي BBG قد طالب السلطات السورية بالكشف عن جميع المعلومات التي لديها حول فهمي واونال.

وفيما يلي شريط الفيديو للمسيرة التي نظمت أمام مبنى القنصلية السورية في اسطنبول لإطلاق سراح بشار فهمي وجونات أونال الجمعة:

XS
SM
MD
LG