Accessibility links

واشنطن قلقة من زيارة البشير للصين


الرئيس السوداني عمر البشير

الرئيس السوداني عمر البشير

أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن القلق إزاء الأنباء التي أفادت بزيارة الرئيس السوداني إلى الصين، بالرغم من مذكرة الاتهام الصادرة ضده من طرف المحكمة الجنائية الدولية.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر، إن البشير متهم من قبل المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وأعمال إبادة جماعية، وأصدرت مذكرة توقيف بشأنه.

وأضاف أن واشنطن تؤيد قرار الجنائية الدولية، وتعارض توجيه دعوات زيارة للبشير.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" سمير نادر:

ويزور الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، الصين بالرغم من مذكرة الاتهام الصادرة ضده من طرف المحكمة الجنائية الدولية التي تتهمه بأنه مسؤول عن ارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وسيحضر البشير احتفالات الصين بيوم 3 سبتمبر/أيول الذي يخلد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، ثم يجتمع مع نظيره الصيني، شي جين بينغ، حسب المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية، علي الصادق.

وقال المتحدث للصحافيين "سيسافر الرئيس البشير إلى الصين غدا في زيارة تستغرق أربعة أيام".

وتتهم المحكمة الجنائية الدولية البشير بالمسؤولية عن ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في عام 2009 وتهم بالإبادة في عام 2010 وكلها تتعلق بالنزاع في دارفور.

وزار الرئيس السوداني بعد صدور التهم ضده، بلدانا قريبة من بلده لكنه نادرا ما قام بزيارات طويلة. وكانت آخر مرة يزور فيها الصين في عام 2011.

والصين لم تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية لكنها عضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG