Accessibility links

'طفل وطواط' مصاب بالسرطان يلهم الملايين


مايلز سكوت في مهمته لإنقاذ سان فرانسيسكو

مايلز سكوت في مهمته لإنقاذ سان فرانسيسكو

ارتدى صبي في الخامسة من العمر مصاب بسرطان الدم بزة الرجل الوطواط لينقذ مدينة سان فرانسيسكو من الأشرار أمام آلاف المعجبين به.

واستقبل المعجبون مايلز سكوت الذي شخصت إصابته بسرطان الدم عندما كان رضيعا يبلغ سنة ونصف السنة من العمر بتصفيق حار في شوارع سان فرانسيكسو التي جابها للإمساك بالشرير ريدلر بمساعدة رجل وطواط كبير.

وقد جذبت هذه المبادرة التي نظمتها جمعية "ميك أ ويش" (تمنى) التي تحقق أحلام الأطفال المصابين بأمراض خطيرة انتباه الحشود، حتى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قال في شريط نشر عبر حساب تويتر الخاص بالبيت الأبيض "أحسنت فعلا يا مايلز!".


وعلقت السيدة الأولى ميشال أوباما بدورها على هذه المبادرة، كاتبة على حسابها في تويتر "شكرا لأنك خلصتنا من كل هؤلاء الأشرار! أنت مصدر إلهام لنا جميعا".

وقد حظي مايلز سكوت الملقب بـ "بات كيد" أي الصبي الوطواط بدعم من شرطة لوس أنجلوس التي ساعدته في التغلب على ريدلر.

وقد أثار الصبي الوطواط ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي وحظي بتغطية إعلامية كبيرة. وتوافد الآلاف من سكان المدينة للاحتفال بإنجازات هذا البطل الصغير في ساحة "يونيون سكوير".

وتسلم مايلز سكوت مفتاح مدينة سان فرانسيسكو من رئيس بلديتها إد لي.


وهذه بعض التغريدات عن مغامرة الوطواط الصغير:





XS
SM
MD
LG