Accessibility links

لم تجد أزمة النفايات التي تشهدها العاصمة اللبنانية منذ تموز/يوليو الماضي أي حل، بل باتت تشكل تهديدا على حركة الطيران بعد أن هددت شركات بتعليق رحلاتها للبنان مادام المشكل لا يزال مطروحا.

وحذر وزير الأشغال العامة غازي زعيتر من خطورة تجميع النفايات على مقربة من مطار بيروت الدولي، على سلامة حركة الطيران، مشيرا إلى أن استمرار الوضع على ما هو عليه قد يعرقل حركة الطيران في الأجواء اللبنانية.

وقال زعيتر إن "رمي النفايات سوف يجذب الطيور، وهذا امر غير مستحب قرب الطائرات".

واحتجت شركات طيران على تجميع النفايات بالقرب من مطار بيروت وهددت بتعليق رحلاتها، في حال لم يتم حل المشكل قريبا.

وتعيش بيروت على وقع أزمة النفايات منذ 20 تموز/ يوليو الماضي بعد إقفال مطمر أساسي في منطقة الناعمة على بعد حوالى 20 كيلومترا جنوب بيروت كانت تنقل إليه نفايات هذه المناطق على مدى السنوات الماضية.

وتزامن إغلاق المطمر مع انتهاء عقد شركة "سوكلين" المكلفة جمع النفايات في المناطق المعنية بالأزمة.

وخلف تراكم النفايات في العاصمة اللبنانية سخطا واسعا لدى البيروتيين، الذين أطلقوا حركة "طلعت ريحتكم" تعبيرا عن رفضهم للوضع العام.

وتعرض موكب وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس للرشق بالنفايات بعد مروره أمام عشرات الشباب الغاضبين يوم الثلاثاء.

وخرج العشرات في مسيرات احتجاجية بالعاصمة بيروت للمطالبة بوضع حد لمشكل النفايات المتفاقم، وللتنديد بمماطلة المسؤولين في التعامل مع المشكلة.

ولم تصل اللجنة الوزارية الطارئة التي يترأسها رئيس الحكومة تمام سلام إلى أي قرار، إذ لا يزال مشكل إيجاد مطامر قائما.

وسخر مغردون لبنانيون منذ بدء الأزمة من طريقة تعاطي الدولة مع تدبير النفايات، واعتبروها امتدادا للأزمة السياسية التي تعيشها الدولة بعد فشلها في انتخاب رئيس للبلاد أكثر من 26 مرة.

​وسخر مغردون آخرون من بعض الآراء الطائفية التي علت بعد الأزمة، وانتقدت المسؤولين السياسيين الذين فشلوا في التوافق وحل المشكل.

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG