Accessibility links

الشرطة البلجيكية تداهم شقة أحد انتحاريي بروكسل


المشتبه في تنفيذهم هجمات بروكسل

المشتبه في تنفيذهم هجمات بروكسل

داهمت الشرطة البلجيكية شقة سكنية في أحد أحياء بروكسل الثلاثاء بناء على معلومات قدمها سائق سيارة الأجرة الذي نقل إبراهيم البكراوي المشتبه في ضلوعه في الهجمات الأخيرة.

وقال المدعي العام البلجيكي فريديريك فان لو إن المحققين عثروا على 15 كيلو غراما من مواد متفجرة، ومواد أخرى تستخدم لصنع القنابل، وعلى راية تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وصواعق وحقيبة مليئة بالمسامير.

وعثروا أيضا داخل صندوق قمامة في الشارع على جهاز كمبيوتر يحتوي على رسالة "وصية إبراهيم البكراوي".

وقال فيها إنه "على عجلة من أمره. ولم يعد يعلم ما عليه فعله وإنه مطارد في كل مكان".

وحول أوضاع المصابين في الهجمات الأخيرة، قال المسؤول عن قسم العناية الفائقة في مستشفى أرازم جاك كروتور إن الإصابات تنوعت بين أعضاء مبتورة ورضوض دماغية وكسور.

ومع بدء الحداد الوطني، وقف ملك بلجيكا فيليب والملكة ماتيلد دقيقة صمت إلى جانب رئيس الوزراء شارل ميشال في قلب الحي الأوروبي.

ووضع نظيره الفرنسي مانويل فالس باقة ورود في محطة مالبيك.

ويتوجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة إلى بروكسل لتقديم التعازي.

وزير بلجيكي ينفي الرواية التركية

في غضون ذلك، نفى وزير العدل البلجيكي كون غينز رواية الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حول توقيف أحد انتحاريي هجمات بروكسل في تركيا العام الماضي.

وقال الوزير إن تركيا لم ترحل الشخص المقصود إلى بلجيكا، وإنما طردته إلى هولندا.

وأشار إلى أنه لم يكن مشتبها في علاقته بالإرهاب.

ورجح مسؤول تركي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن يكون الشخص المقصود هو إبراهيم البكراوي.

(تحديث: 21:19 تغ) نجم العشراوي الانتحاري الثاني في مطار بروكسل

قالت مصادر في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إن الشخص الثاني الذي فجر نفسه الثلاثاء في مطار بروكسل هو نجم العشراوي، الذي كان ملاحقا في إطار التحقيق حول اعتداءات باريس، مؤكدين بذلك معلومات أرودتها وسائل إعلام بلجيكية.

وأكدت المصادر العثور على آثار من الحمض النووي لعشراوي في مساكن عدة، استخدمها منفذو الاعتداءات في العاصمة الفرنسية في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، وضبط متفجرات استخدمت في هجمات باريس وسان دوني، بحسب تعبير الوكالة.

وكانت وسائل إعلام بلجيكية ذكرت أن العشراوي هو الانتحاري الثاني الذي قضى في مطار بروكسل الثلاثاء مع إبراهيم البكراوي.

(تحديث: 19:19 تغ) - البحث متواصل عن متهم ثالث​

قال المدعي العام البلجيكي فريديريك فان لو الأربعاء في مؤتمر صحافي إن الشقيقين خالد وبراهيم البكراوي نفذا هجمات بروكسل التي أوقعت في آخر حصيلة رسمية 31 قتيلا و270 جريحا.

وأضاف فان لو أن البحث متواصل عن المشتبه فيه الثالث الفار الذي رافق منفذي هجمات الثلاثاء، موضحا أن "هويته لم تحدد بعد"، وكانت حقيبته تحتوي على "الشحنة الناسفة الأكبر" التي انفجرت بعد التفجير الانتحاري.

وتراجعت وسيلتا إعلام بلجيكيتان هما صحيفة "درنيير اور" وإذاعة RTL Info عن إعلانهما توقيف نجم العشراوي المشتبه فيه الأبرز في هجمات باريس وبروكسل، في اندرلخت البلجيكية الأربعاء.

تحديث 12:19 ت.غ

اعتقلت السلطات البلجيكية صباح الأربعاء المشتبه فيه الثالث بهجمات بروكسل نجم العشراوي، بعد عملية ملاحقة بدأت الثلاثاء في عدد من أحياء العاصمة.

وتعتقد السلطات أن العشراوي، صاحب السترة البيضاء والقبعة الذي ظهر في صورة التقطت في مطار بروكسل قبل دقائق من التفجيرات، هو صانع القنابل التي استخدمت في الهجوم. وترجح أجهزة الأمن الأوروبية أيضا أن العشراوي صنع القنابل التي استخدمها منفذو هجمات باريس العام الماضي.

وكانت النيابة الفدرالية البلجيكية قد كشفت الاثنين، أي عشية هجوم بروكسل، عن هوية العشراوي (24 عاما) الذي كان يعرف باسمه المزور سفيان كيال، ووصفته بأنه أحد "المتآمرين" مع المجموعة التي نفذت هجمات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر. وأوضحت السلطات أن المشتبه فيه قضى فترة من الوقت في سورية.

تحديث (9:22 بتوقيت غرينيتش)

قالت السلطات البلجيكية الأربعاء إن الانتحاريين اللذين نفذا هجمات في مطار بروكسل الثلاثاء هما الأخوان خالد وبراهيم البكراوي، كانا يقيمان في باريس ومعروفان لدى الشرطة، حسبما أفاد به تلفزيون RTBF الرسمي.

فقد أظهرت التحقيقات أن خالد البكراوي قام على ما يبدو باستئجار شقة في شارلروا (جنوب) بهوية مزيفة، انطلق منها منفذو هجمات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقام أيضا باستئجار شقة أخرى في حي فورست في بروكسل حيث وقع تبادل لإطلاق النار خلال عملية مداهمة الأسبوع الماضي، ما سرع في اعتقال المشتبه فيه الرئيسي في هجمات باريس صلاح عبد السلام في حي مولنبيك الجمعة.

وأوردت شبكة VRT الرسمية الناطقة بالهولندية من جانبها، أن الشقيقين شاركا فعلا في هجمات بروكسل، إلا أنهما تحركا في مكانين مختلفين، فأحدهما نفذ الهجوم في المطار بينما فجر الثاني نفسه في محطة المترو بحي مالبيك.

وتلاحق السلطات في هذه الأثناء المشتبه فيه الثالث، ويرجح أنه نجم العشراوي الذي قالت أجهزة الأمن البلجيكية إنه متورط في هجمات باريس أيضا.

ولم تحدد السلطات حتى صباح الأربعاء عدد ضحايا الهجمات التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية داعش. وقال المتحدث باسم مركز الأزمة الذي شكل بعد الهجمات "ليست لدينا حصيلة نهائية ولدينا تقديرات فقط: نحو 30 قتيلا و250 جريحا".

تحذيرات سفر

ونصحت بريطانيا وإيرلندا والولايات المتحدة رعاياها بعدم السفر إلى بروكسل، إلا في حال الضرورة، وذلك إثر الهجمات في العاصمة البلجيكية.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن تحذيرها هذا جاء بناء على توصية من أجهزة الأمن البلجيكية. وأعلنت لندن إرسال فريق محققين للمساعدة في التحقيق بشأن الهجمات.

ودعت السلطات الايرلندية مواطنيها إلى تأجيل أي رحلة غير ضرورية إلى بروكسل، فيما حذرت وزارة الخارجية الأميركية من جانبها المواطنين من "مخاطر محتملة في السفر إلى أوروبا أو عبرها".

وقالت الوزارة في بيان إن هناك مجموعات إرهابية تخطط لشن هجمات في أوروبا ضد "أحداث رياضية ومواقع سياحية ومطاعم ووسائل النقل".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG