Accessibility links

معمر بلجيكي يختار القتل الرحيم وكأس الشمبانيا في يده


المعمر البلجيكي مشاركا في آخر سباق في حياته

المعمر البلجيكي مشاركا في آخر سباق في حياته

اختار بلجيكي بعمر الخامسة والتسعين القتل الرحيم بجانب أقربائه ومعه كأس شمبانيا في يده.
وأفردت وسائل الاعلام البلجيكية مساحة كبرى لقرار ايمييل باوفلز الذي شرح الإثنين أنه "غير نادم على الرحيل" وليس "خائفا على الإطلاق من الموت".

ونشرت صور لباوفلز، وهو أكبر رياضي في بلده، يبتسم مع أفراد عائلته وأصدقائه وأعضاء من فريقه لألعاب القوى، اجتمعوا في منزله. وقال: "كانت أجمل حفلة في حياتي".

وسأل بحسب صحيفة "هيت لاستي نيووز": "من لا يريد أن ينهي حياته مع كأس من الشمبانيا برفقة أقربائه؟ عندما يحقنني الطبيب، سأترك العالم بشعور جيد. لماذا أبكي وأنا سالتقي مجددا بأصدقاء وأقرباء كثر، بينهم زوجتي في الجنة؟".

وتلقى باوفلز الحقنة المميتة اليوم الثلاثاء في منزله في بروج وإلى جانبه نجله إيدي الذي قال الإثنين: "الموت بهذه الطريقة كان بإرادة والدي، لكن من الصعب التفكير بانها المرة الاخيرة سويا".
وكان باوفلز طريح الفراش منذ بضعة أشهر بسبب سرطان معدة في مرحلته النهائية.

وتدهورت حالته الصحية بعد "انجازه الاخير": الفوز ببطولة اوروبا للمخضرمين في سباق 60 مترا في بطولة ألعاب القوى داخل قاعة في آذار/مارس 2013.

وتذكر وفاة باوفلز برحيل عالم الكيمياء البلجيكي كريستيان دو دوف الحائز على جائزة نوبل للطب عام 1974، والذي اختار القتل الرحيم في أيار/مايو 2013 عن 95 عاما. وشرح دو دوف قراره: "الموت، لن اقول إنه لا يخيفني، لكني لست خائفا مما سيحصل لاحقا، لأني لا أؤمن" بالحياة بعد الموت.

وتعتبر بلجيكا من البلدان النادرة التي تشرع القتل الرحيم، تحت شروط محددة، منذ 2002. وقرر مجلس الشيوخ مؤخرا توسيعه الى القصر الذين يعانون من مرض عضال، لكن لم تتم الموافقة عليه بعد من قبل مجلس النواب.
XS
SM
MD
LG