Accessibility links

بلجيكا.. بدء محاكمة شبكة تجنيد مقاتلين للسفر إلى سورية


عناصر من الشرطة البلجيكية خلال عملية مداهمة-أرشيف

عناصر من الشرطة البلجيكية خلال عملية مداهمة-أرشيف

بدأت الخميس في قصر العدل ببروكسل وسط إجراءات أمنية مشددة، محاكمة أفراد إحدى أبرز شبكات تجنيد إسلاميين للقتال في سورية.

وتشمل المحاكمة 32 شخصا متهمين بالانتماء لتنظيم مسلح، يحاكم نصفهم غيابيا بسبب وجودهم في ساحات القتال في سورية. ولا يتوقع صدور الأحكام قبل نهاية أيار/مايو الجاري.

وبدأت المحاكمة بعد أربعة أشهر من هجوم باريس وتفكيك خلية في فيرفييه، شرق بلجيكا، قبل إعدادها لهجوم وشيك على أهداف أمنية في البلاد.

ويغيب عن المحاكمة من يعتبر العقل المدبر لهذه الخلية ويدعى عبد الحميد ابا عود.

وتمكن هذا الأخير من الإفلات من عملية للشرطة قتل فيها اثنان من رفاقه في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن.

وتبنى هذا البلجيكي من أصل مغربي، 27 عاما، في شباط/فبراير التحضير لعمليات مسلحة في بلجيكا، وأكد أنه انضم إلى تنظيم الدولة الاسلامية في سورية.

لكن ابا عود لا يحاكم في بلجيكا بشأن الخلية التي تم تفكيكها في فيرفييه بل لكونه يمثل حلقة ضمن شبكة واسعة لتجنيد مقاتلين إسلاميين في إطار تحقيقات فتحت بين 2012 و2013 وأدت إلى توقيف 74 شخصا.

ويعتبر باقي المتهمين أعضاء مجندين أو مقاتلين.

ووجهت إلى النساء من الموقوفين تهمة التوجه إلى ساحة القتال للتزوج من متشددين في سورية أو تهمة إرسال أموال لهم.

وتعد بلجيكا بين أكثر دول أوروبا التي يتوجه منها مقاتلون إسلاميون إلى سورية، إذ غادرها بين 300 و400 متشدد في السنوات الأخيرة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG