Accessibility links

الكونغرس يستكمل جلسات الاستماع حول هجوم بنغازي


جانب من جلسة لجنتي الشؤون الخارجية في الكونغرس حول هجوم بنغازي

جانب من جلسة لجنتي الشؤون الخارجية في الكونغرس حول هجوم بنغازي

استكمل الكونغرس الخميس جلسات الاستماع التي بدأها الأربعاء لمجموعة من المسؤولين الحكوميين حول الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي الليبية يوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي، وأسفر عن مقتل السفير كريس ستيفنز وثلاثة دبلوماسيين أميركيين آخرين.

وغابت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون عن جلسة مشتركة للجنتي الشؤون الخارجية التابعة لمجلسي النواب والشيوخ، لأنها لا تزال تتعافى من ارتجاج دماغي إثر وعكة صحية ناجمة عن فيروس معوي. وأعلنت كلينتون أنها مستعدة للإدلاء بشهادتها الشهر المقبل.

وخلال الجلسة، قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور الديموقراطي جون كيري إن تقرير الخارجية الأميركية السري عن هجوم بنغازي يقرّ بحدوث أخطاء، غير أنه أردف قائلا إن الكونغرس يتحمل بعض المسؤولية عن الأخطاء التي أدت إلى الإخفاق الأمني في القنصلية الأميركية.

وتابع كيري خلال الاستماع لإفادة نائب وزيرة الخارجية ويليام بيرنز "من الواضح أن هناك أخطاء ارتكبت لقد أُبلغنا بالأمس وبعبارات صارخة، بالأخطاء التي أدت إلى تلك الهجمات"، مضيفا أن التقرير يشير بوضوح شديد إلى أن "واحدة من أكثر الأخطاء أهمية هو فشل قادة بعينهم في تقدير خطورة الوضع رغم وجود تحذيرات واضحة بأن الوضع الأمني في ليبيا آخذ في التدهور".

من جهته، انتقد السيناتور الجمهوري بوب كوركر عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ تعامل الخارجية الأميركية مع الهجوم، وقال "لا يمكنني أن أتخيل أننا أرسلنا رفاقنا إلى بنغازي فبعدما رأيناه من خلال كاميرات المراقبة والطائرات بدون طيار، لا يمكنني أن أتصور أننا أرسلنا أناسا إلى هناك رغم انعدام الأمن".

وأضاف المشرع الأميركي "يبدو لي أنه كان يتعين على وزارة الخارجية تحديد الأولويات، وفي حال عدم القدرة على تأمين الأفراد فلا يتم إرسالهم إلى هناك".

وتأتي الجلسة بعد إعلان وزارة الخارجية الأميركية استقالة رئيس جهاز الأمن الدبلوماسي، المسؤول عن أمن كل الممثليات الأميركية في الخارج، إريك بوزويل الأربعاء وإعفاء ثلاثة من زملائه من وظائفهم.

وكان تقرير صدر الثلاثاء عن لجنة مراجعة السياسة الحكومية المستقلة قد انتقد وزارة الخارجية بسبب "الإخفاقات" و"الثغرات" في التدابير الأمنية التي اتخذتها الخارجية.

وجاء في التقرير أن "إخفاقات منهجية وثغرات في القيادة والإدارة على مستويات عليا في مكتبين تابعين لوزارة الخارجية أدت إلى وضع أمني في بعثة خاصة (في بنغازي) غير ملائم إطلاقا لمواجهة الهجوم الذي وقع" في 11 سبتمبر/سبتمبر 2012.

وخلص التقرير إلى أنه لم يكن هناك معلومات استخباراتية "آنية ومحددة" بشأن خطر يهدد القنصلية حين هاجمها عشرات المسلحين.
XS
SM
MD
LG