Accessibility links

logo-print

ليبيا.. جلسة للبرلمان في طبرق ووقف مؤقت لإطلاق النار في طرابلس


بقايا طائرة ليبية حربية

بقايا طائرة ليبية حربية

قرر البرلمان الليبي الجديد المنبثق عن انتخابات 25 حزيران/يونيو عقد "جلسة عاجلة" السبت في طبرق شرق ليبيا، حسبما صرح النائب أبو بكر بعيرة الذي سيترأس الجلسة الافتتاحية.

وقال النائب بعيرة إنه من المفترض أصلا أن يبدأ البرلمان مهامه في الرابع من آب/أغسطس في بنغازي، "لكن نظرا للوضع الخطر في البلاد قررنا عقد جلسة عاجلة في طبرق".

وقف مؤقت لإطلاق النار

ووافقت الأربعاء ميليشيات متناحرة تتقاتل من أجل السيطرة على مطار طرابلس على وقف مؤقت لإطلاق النار للسماح لرجال الإطفاء بمحاولة السيطرة على حريق ضخم في مستودع للوقود أصيب بصاروخ.

وكان القتال الذي اندلع على مدى الأسبوعين الأخيرين هو الأسوأ منذ الانتفاضة الشعبية عام 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي ما دفع حكومات غربية إلى أن تحذو حذو الولايات المتحدة والأمم المتحدة وتسحب دبلوماسييها من ليبيا.

وتبادلت كتيبتان لمقاتلين سابقين بالمعارضة تتمركزان في الأساس في بلدتي الزنتان ومصراتة قصف مواقعهما في طرابلس بصواريخ جراد ونيران مدفعية وقذائف على مدى أسبوعين ليحولا جنوب العاصمة إلى ساحة قتال.

وكان الأربعاء هو اليوم الأهدأ في العاصمة طرابلس منذ أسبوعين باستثناء قصف متقطع بعيدا عن منطقة وقف إطلاق النار حول الحريق القريب من المطار الدولي بالعاصمة.

وقال المتحدث باسم الحكومة أحمد لامين إن الكثير من الوسطاء نجحوا في إقناع الميليشيات بالتوقف عن القتال على الأقل بصفة مؤقتة وإنهم يحاولون حثهم على التفاوض.

وأغلقت فرنسا سفارتها الأربعاء وقامت بإجلاء 30 من مواطنيها من طرابلس بعد بضعة أيام فقط من إجلاء السفارة الأميركية لموظفيها ونقلهم برا عبر الحدود إلى تونس تحت حراسة عسكرية مشددة.

ولم يتضح ما إذا كان الحريق في مستودع المطار الذي يمد العاصمة بملايين اللترات من البنزين والغاز قد أصبح تحت السيطرة رغم تراجع حجم الدخان المنبعث من الحريق.

وقال متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط المملوكة للدولة والتي تمتلك شركة البريقة لتسويق النفط التي تدير الخزانات إنه ليس لديها أي جديد بشأن الموقف.

تحديث (17:49 تغ)

قال الهلال الأحمر الليبي ومصادر طبية إنه عثر على ما لا يقل عن 75 جثة معظمها لجنود في مدينة بنغازي في شرق ليبيا بعد يومين من القتال الذي اجتاح خلاله مقاتلون إسلاميون ورجال ميليشيا متحالفون معهم قاعدة للجيش.

وعثر الهلال الأحمر الليبي على أكثر من 50 جثة داخل القاعدة التي تخلت عنها القوات الخاصة الثلاثاء.

وقال محمد المصراتي من الهلال الأحمر الليبي إنهم يحاولون انتشال الجثث من القاعدة.

وذكرت مصادر أن مستشفيات بالمدينة تسلمت 25 جثة أخرى، ما جعل الحصيلة ترتفع إلى 75.

السيطرة على قاعدة عسكرية للقوات الخاصة (5:18 بتوقيت غرينيتش)

سقط المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة، أهم قاعدة عسكرية في بنغازي، في أيدي مقاتلين إسلاميين مساء الثلاثاء بعد معارك دامت نحو أسبوع وخلفت حوالى 60 قتيلا.

وقال مصدر عسكري لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة في منطقة بوعطني الواقع جنوب وسط مدينة بنغازي سقط الثلاثاء في أيدي الثوار السابقين المسلحين والمنتمين لما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي"، وهو ائتلاف لجماعات مسلحة إسلامية وجهادية.

وأضاف أن "القوات الخاصة والصاعقة برئاسة العقيد ونيس بوخمادة انسحبت إثر هجمات متتالية من الثوار بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بعد نفاذ ذخيرة الجنود الذين قتل عددا منهم خلال المعارك التي ازدادت ضراوة منذ فجر الاثنين".

وأكد مصدر في مجلس شورى ثوار بنغازي أن المجلس استولى على المعسكر، مشيرا إلى أنه تم الاستيلاء خلالها على عدة معسكرات هامة للجيش.

ووفقا لمصادر طبية متعددة فإن "نحو 60 شخصا قتلوا فيما جرح أكثر من 100 شخص آخرين معظمهم من الجيش" في هذه المعارك.

وهذه اكبر خسارة للجيش الذي يتواجه مع الثوار السابقين من نحو عامين، إذ يعتبر المعسكر الذي سقط الثلاثاء أكبر وأهم معقل للجيش النظامي في مناطق شرق ليبيا بأكملها ويضم نخبة المتدربين على مختلف أنواع الأسلحة.

الإفراج عن وزير سابق

على صعيد آخر، أفرجت مجموعة مسلحة في العاصمة الليبية طرابلس مساء الثلاثاء عن النائب السابق لرئيس الوزراء مصطفى أبو شاقور الذي انتخب مؤخرا عضوا في البرلمان.

وقال قريبه عصام النعاس إنه تم الافراج عن الدكتور أبو شاقور، مشيرا إلى أنه رفض أن يتكلم أو أن يعطي تفاصيل عن ملابسات خطفه أو هوية خاطفيه.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الخطف.

يشار إلى أن ابو شاقور انتخب عضوا في المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في 25 حزيران/يونيو كمرشح مستقل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG