Accessibility links

logo-print

بايدن يؤكد التزام واشنطن بدعم العراق.. وفرنسا مستعدة للتعاون


نائب الرئيس جو بايدن

نائب الرئيس جو بايدن

حث نائب الرئيس جو بايدن الرئيس العراقي فؤاد معصوم على سرعة تشكيل حكومة جديدة، وأكد التزام الولايات المتحدة بدعم العراق في مواجهة التحديات الأمنية.

وقال البيت الأبيض، في بيان له، إن نائب الرئيس شدد في اتصال هاتفي مع معصوم على التزام الولايات المتحدة بدعم العراق وكل مواطنيه من الشمال إلى الجنوب مع عملهم على الدفاع عنه في مواجهة تهديد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتأتي هذه المكالمة بعيد إعلان وزارة الدفاع الأميركية شن غارات جوية جديدة على مقاتلي التنظيم في شمال العراق أسفرت عن مقتل عدد منهم.

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي إن طائرة من دون طيار شنت غارة على موقع كان مسلحو التنظيم يجهزون فيه مدفع هاون.

وأضاف أن أربع مقاتلات ألقت ثماني قنابل استهدفت قافلة ومدفع هاون قرب مدينة اربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق.

ولفتت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف إلى استمرار التعاون بين الولايات المتحدة والحكومة الاتحادية في العراق وحكومة إقليم كردستان العراق لمواجهة تهديد مسلحي التنظيم.

وقالت إن واشنطن تتشاطر المعلومات مع الطرفين، وتتشاور بشأن كيفية أيصال المساعدات العاجلة.

وأفاد مسؤول أميركي بأن الحكومة العراقية سلمت حمولة صغيرة من الأسلحة إلى أربيل يوم الجمعة، في تعاون غير مسبوق بين القوات الكردية التابعة للإقليم والقوات التابعة للحكومة المركزية.

وقال المسؤول إن إدارة الرئيس أوباما تعمل مع الحكومة العراقية لضمان أن طلبات إضافية من حكومة إقليم كردستان لعراق، بما في ذلك قذائف الهاون وبنادق كلاشنكوف.

وقد تمكنت العائلات في جبل سنجار من الوصول إلى مناطق آمنة بعد تأمين الطريق المؤدية إلى الجبل، ونقل عدد من النازحين بواسطة طائرات مروحية.

موقف المشرعين الأميركيين

ورحب مشرعون في واشنطن بقرار الرئيس باراك أوباما شن هجمات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، لكن بعضهم استفسر عما إذا كان لدى إدارته استراتيجية طويلة الأجل لمنع تفكك العراق.

وقال رئيس مجلس النواب جون بينر، وهو من أقطاب الجمهوريين، في بيان له إن الرئيس أوباما في حاجة إلى استراتيجية طويلة الأجل تستطيع الولايات المتحدة من خلالها إتمام مهمتها وليس الوفاء بالوعود السياسية فقط.

وفي هذا الإطار، انتقد العضو الجمهوري في مجلس النواب عن ولاية نيويورك بيتر كنغ "محدودية" الجهد العسكري الأميركي في العراق،

وقال "يخترق تنظيم الدولة الإسلامية العراق بسرعة كالنار في الهشيم. وهم يستحوذون على مزيد من الأراضي ومزيد من الأسلحة ومزيد من الأموال. والرئيس، بعد كل شيء، لديه 800 جندي وأسقطنا قنبلتين فقط".

فرنسا مستعدة للتعاون

في غضون ذلك، أعربت فرنسا عن استعدادها للقيام بدورها كاملا في حماية المدنيين الذين يتعرضون "للفظاعات التي لا تحتمل" من تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقال بيان للرئاسة يوم الجمعة ان الرئيس فرنسوا هولاند أشاد بالقرار الهام الذي اتخذه الرئيس أوباما بالسماح بضربات جوية محددة الهدف لمواجهة التنظيم، والقيام بجهد إنساني عاجل وملح.

وأضاف البيان أن فرنسا ستدرس مع الولايات المتحدة ومجمل شركائها التحركات التي يمكن القيام بها ليقدموا معا كل الدعم اللازم لإنهاء معاناة السكان المدنيين.

وأكدت باريس أنها ستواصل العمل في مجلس الامن الدولي من أجل مواصلة وتكثيف التعبئة الدولية لتوفير الحماية اللازمة للأهالي المدنيين والنازحين.

150 مقاتل كردي قتلوا في الحرب

وأعلن الأمين العام لرئاسة إقليم كردستان العراق فؤاد حسين الجمعة مقتل نحو 150 مقاتلا كرديا عراقيا وإصابة أكثر من 500 ىخرين في المعارك التي خاضوها مع مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ بدء الهجوم في حزيران/يونيو.

وأوضح حسين أن الجبهة بين مقاتلي "الدولة الإسلامية" والبيشمركة باتت تمتد بطول حوالى 650 كيلومترا من الحدود السورية في الشمال الغربي حتى المناطق الواقعة في شمال شرقي بغداد.

المصدر: "راديو سوا" وكالات

XS
SM
MD
LG