Accessibility links

logo-print

بايدن: على أنقرة تقديم أدلة موثوقة إذا أرادت تسلم غولن


جو بايدن نائب الرئيس الأميركيفي لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

جو بايدن نائب الرئيس الأميركيفي لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

اعتذر نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن عدم زيارته أنقرة بعد محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا منتصف تموز/يوليو.

وقال بايدن في مؤتمر صحافي مشترك في أنقرة لنظيره التركي الذي سبق له انتقاد عدم تضامن حلفائه الغربيين وخصوصا واشنطن بعد المحاولة الانقلابية: "أنا اعتذر. كنت وددت لو إني جئت في وقت مبكر".

في المقابل دعا بايدن أنقرة لتقديم المزيد من الأدلة الموثوقة إن كانت تريد ضمان تسلم المعارض التركي عبد الله غولن المقيم في الولايات المتحدة.

واستغرب بايدن التكهنات الشائعة في تركيا بشأن حماية الولايات المتحدة لغولن، مؤكدا أن بلاده لن تكون "سعيدة" بوجود دولة عسكرية أخرى في تركيا، خاصة وأن العلاقات الأميركية لم تكن على ما يرام مع الحكومات العسكرية السابقة.

من الجانب التركي، أكد أردوغان أن تسليم غولن سيتم "في أقرب وقت ممكن" كونه من أبرز أولويات بلاده، متوقعا اتخاذ الولايات المتحدة الإجراءات الضرورية لدعم تطلعات تركيا بهذا الشأن، حسب قوله.

تابع تقرير قناة "الحرة".

تحديث: 21:15 تغ

التقى جو بايدن نائب الرئيس الأميركي الأربعاء بالرئيس التركي رجب أردوغان وقدم له اعتذارا لعدم مجيئه بُعيد محاولة الانقلاب في تركيا منتصف شهر تموز/يوليو الماضي.

وقال بايدن لأردوغان الذي انتقد بمرارة حلفاءه الغربيين وخصوصا واشنطن لعدم التضامن معه إثر المحاولة الانقلابية وعدم زيارتهم أنقرة، "أنا اعتذر. كنت وددت لو أني جئت في وقت مبكر".

تحديث: 18:10 تغ

جدد نائب الرئيس جو بايدن دعم الولايات المتحدة لحليفتها تركيا وحكومتها المنتخبة ديموقراطيا، واصفا محاولة الانقلاب منتصف الشهر الماضي بأنها "عمل جبان".

وشدد في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في أنقرة الأربعاء، على أن الولايات المتحدة لم تكن لها معرفة مسبقة بالمحاولة و "ما كنا لندعم" مثل هذا العمل، قائلا إن بلاده تقف إلى جانب الحكومة التركية وسعيها لترسيخ العملية الديموقراطية.

وعد بايدن العملية الفاشلة انتهاكا لمبادئ الديموقراطية التي تشترك فيها الولايات المتحدة وتركيا، ونوه بـ "بشجاعة الشعب التركي للتصدي لمحاولة الانقلاب دفاعا عن الديموقراطية". وعبر نائب الرئيس الأميركي عن تضامنه مع تركيا وضحايا محاولة الانقلاب ووصف بتركيا بأنها الصديق الأعظم.

وبالنسبة لقضية تسليم فتح الله غولن، قال بايدن إن الخبراء القانونيين الأميركيين ونظرائهم الأتراك يعملون من أجل تقييم الأدلة حول تورط الداعية في محاولة الانقلاب. وأوضح أن قرار تسليمه إلى تركيا يجب أن يمر عبر المحاكم الأميركية بعد جمع الأدلة التي تثبت بالفعل تورطه.

وأضاف بايدن أن الرئيس الأميركي لا يملك قرار تسليم أي شخص من دون قرار من العدالة الأميركية، مشيرا إلى أن مسألة الفصل في تسليم غولن قد تتطلب وقتا. ووعد بفعل أي شيئ لتقديم المسؤولين عن محاولة الانقلاب إلى العدالة.

ودان نائب الرئيس الأميركي الهجمات "الإرهابية" التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية داعش أو حزب العمال الكردستاني في تركيا.

وأشاد يلدريم من جانبه بالعلاقات التركية-الأميركية، وقال إنها لا يمكن أن تتأثر بأحداث كتلك التي وقعت في 15 تموز/يوليو الماضي، لكنه جدد المطالبة بتسليم غولن إلى السلطات في أنقرة.

وتطرق يلدريم إلى الوضع في سورية، قائلا إن على الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران اعتماد حلول تضع حدا لـ"المجازر". وأضاف أن أي حل يجب أن يحافظ على وحدة سورية ولا يعطي ميزات لمجموعة قومية على حساب أخرى.

بايدن في تركيا (9:00 ت.غ)

وصل نائب الرئيس جو بايدن إلى أنقرة الأربعاء في إطار مسعى من الإدارة الأميركية لتقليل حدة التوتر مع الحكومة التركية عقب محاولة اطاحة الرئيس رجب طيب أردوغان منتصف الشهر الماضي.

وحطت طائرة بايدن، وهو أرفع مسؤول غربي يزور تركيا منذ محاولة الانقلاب، ساعات بعد بدء تركيا عملية عسكرية لطرد تنظيم الدولة الإسلامية داعش من مدينة جرابلس السورية، بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

ولا شك أن قضية الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة وتطالب تركيا بتسليمه لها بتهمة تورطه في الانقلاب الفاشل، ستحتل حيزا كبيرا من المحادثات بين الجانبين.

وكان نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر قد قال الثلاثاء إن واشنطن تلقت طلبا رسميا من أنقرة بتسليم غولن، لكنه أكد أن الطلب لا يتعلق بمحاولة الانقلاب.

بايدن يلتقي أردوغان (الثلاثاء 12:17 ت.غ)

يزور نائب الرئيس الأميركي جو بايدن تركيا الأربعاء لإجراء محادثات مع المسؤولين هناك تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات المنطقة. وتأتي الزيارة في إطار جولة تقوده أيضا إلى لاتفيا والسويد.

وسيتوجه بايدن إلى مبنى البرلمان التركي عقب وصوله إلى أنقرة صباحا، حيث يعقد لقاء مغلقا مع رئيس البرلمان إسماعيل قهرمان.

وقال البيت الأبيض إن نائب الرئيس سيلتقي بعد ذلك رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في قصر تشانقايا، وسيعقد عقب ذلك اجتماعا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي.

وتهدف الزيارة إلى تقليل التوتر وتأكيد دعم الإدارة الأميركية للحكومة المنتخبة في تركيا ووقوفها ضد محاولة الانقلاب منتصف الشهر الماضي، ولا سيما بعد اتهام مسؤولين في أنقرة واشنطن بالتورط في العملية الفاشلة.

وترفض الإدارة الأميركية تسليم الداعية التركي فتح الله غولن الذي يقيم في ولاية بنسلفانيا منذ عقود وتتهمه تركيا بتدمير محاولة الانقلاب، من دون الاطلاع على أدلة تثبت تورطه. وتقول الحكومة التركية في المقابل إنها سلمت واشنطن ملفات ووثائق تؤكد اتهاماتها لغولن وتدعم طلبها تسليمه.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG