Accessibility links

logo-print

أعرب نائب الرئيس جو بايدن عن دعم الولايات المتحدة لاندماج منطقة البلقان الكامل مع أوروبا، وذلك في كلمة خلال حضوره الاجتماع الدوري لرؤساء دول جنوب شرق أوروبا.

وقال خلال المشاركة "نتطلع قدما... إلى أن يكون هناك أوروبا واحدة حرة وآمنة".

وأشار إلى أنه والرئيس باراك أوباما يران صعوبة تحقيق ذلك على أرض الواقع من دون اندماج كامل للمنطقة الجنوبية الشرقية أو البلقان مع أوروبا.

ولفت نائب الرئيس إلى أنه بحث خلال مشاركته في الاجتماع أزمة اللاجئين، وأكد الحاجة الملحة لتوفير الطعام والملاجئ والملابس مع قدوم الشتاء، مشيرا إلى أهمية فعل المزيد لمواجهة تحدي توفير هذه الاحتياجات.

تحديث:12:09 ت غ في 25 تشرين الثاني/نوفمبر

وصل نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء إلى زغرب للمشاركة في قمة دول البلقان المخصصة لبحث أزمة الهجرة.

وسيجري بايدن ورئيس مجلس أوروبا دونالد توسك مباحثات مع منظمي هذه القمة، رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار-كيتاروفيتش ونظيرها السلوفيني بوروت باهور وضيوفهما رؤساء ألبانيا والبوسنة وكوسوفو ومقدونيا ومونتينيغرو وصربيا.

وسيلتقي بايدن خلال القمة مسؤولين آخرين في المنطقة خصوصا رئيس الوزراء الكرواتي زوران ميلانوفيتش.

وقمة البلقان هذه، هي الرابعة التي تنظم بمبادرة أطلقتها في 2013 سلوفينيا وكرواتيا، وهما البلدان الوحيدان العضوان في الاتحاد الأوروبي، من دول المنطقة.

ونظمت القمم الثلاث السابقة بحضور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ثم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ثم الرئيس النمساوي هاينز فيشر، على التوالي.

ويأتي حضور بايدن القمة في الوقت الذي تعتزم فيه واشنطن تعزيز وجودها في البلقان حيث اضطلعت الولايات المتحدة بدور أساسي في النزاع الذي شهدته يوغوسلافيا السابقة.

ورحبت الرئيسة الكرواتية بحضور بايدن الذي يجسد عزم واشنطن على المشاركة بشكل ناشط في المباحثات حول المخاطر الأمنية في جنوب شرق أوروبا.

واتخذت تدابير أمنية مشددة ونشر أربعة آلاف شرطي لتأمين العاصمة الكرواتية خلال قمة دول البلقان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG