Accessibility links

logo-print

مقتل نائب شيعي بارز في هجوم في بغداد


انفجار سيارة ملغومة في بغداد- أرشيف

انفجار سيارة ملغومة في بغداد- أرشيف

لقي نائب عراقي شيعي بارز مصرعه في التفجير الانتحاري الذي وقع في حي الكاظمية في بغداد الثلاثاء وأسفر عن مقتل 20 شخصا آخرين على الأقل، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن مقتله.

وأكد نائب في البرلمان ومصدر طبي إن أحمد الخفاجي النائب والقيادي في فيلق بدر الشيعي، كان من بين قتلى التفجير الانتحاري.

وخلف الهجوم مقتل النائب المذكور ومعظم عناصر حمايته والعشرات من عناصر الأجهزة الأمنية.

والخفاجي هو عضو في الكتلة الشيعية الرئيسية في البرلمان "ائتلاف دولة القانون" الذي يضم حزب الدعوة الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

ويلعب فيلق بدر دورا مهما في جهود الجيش العراقي لمواجهة داعش ومحاولة استعادة بعض الأراضي التي فقدها عندما شن التنظيم هجوما كاسحا في حزيران/يونيو الماضي.

ويعد الخفاجي ثاني شخصية بارزة يقتلها داعش خلال ثلاثة أيام.

تحديث (19:34 تغ)

أدى هجوم انتحاري في منطقة الكاظمية شمال العاصمة العراقية بغداد إلى مقتل 25 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين بجروح الثلاثاء.

وأفادت السلطات بأن المهاجم الذي كان يقود سيارة ملغومة استهدف طابورا عند حاجز تفتيش عند أحد مداخل الكاظمية من جهة العطيفية.

وأشارت المصادر إلى أن الهجوم أدى أيضا إلى إصابة 60 شخصا بجروح.

تتعرض مدينة الكاظمية التي تعد من المدن المقدسة خصوصا لدى الشيعة لوجود مرقدي الإمامين موسى بن جعفر ومحمد الجواد فيها، إلى سلسلة من الهجمات الانتحارية الملغومة منذ أيام.

وتكتظ هذه المدينة، التي تشهد حركة تجارية كذلك، بالزوار والمتبضعين على مدار الأسبوع، وخصوصا في أوقات المساء.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG