Accessibility links

56 قتيلا في نيجيريا بهجمات مسلحة


نيجيريون يتحضرون للإنطلاق لماوجهة مقاتلي بوكو حرام، أرششيف

نيجيريون يتحضرون للإنطلاق لماوجهة مقاتلي بوكو حرام، أرششيف

قتل مسلحون يشتبه بأنهم متشددون اسلاميون 56 شخصا خلال نهاية الإسبوع في شمال شرق نيجيريا، 44 منهم في هجوم على مسجد و12 في هجوم آخر على قرية، وفق ما افاد مسؤولون الاثنين.
وقال مسؤول حكومي رفض كشف هويته إن "مهاجمين يشتبه بانتمائهم الى جماعة بوكو حرام (الإسلامية المسلحة) دخلوا المسجد وأطلقوا النار وقتلوا 44 من المصلين المسلمين"، لافتا إلى أن الهجوم وقع الأحد في مدينة كوندوغا.
وأوضح أن هذا الهجوم قد يكون ردا على مجموعات مراقبة شكلها مواطنون لمساعدة الجيش في التصدي لمتمردي بوكو حرام.
وأضاف "نعتقد أن للحادث صلة بالتعاون الذي يبديه السكان مع عناصر قوات الامن لكشف واعتقال عناصر بوكو حرام الموجودين بينهم".
ونقل سكان أن المهاجمين وصلوا متنكرين بزي الجيش، وهو تكتيك يلجأ اليه متمردو بوكو حرام، لكن أي مصدر رسمي لم يؤكد هذه المعلومات.
وفي الأسابيع الاخيرة، شجع الجيش على تأليف مجموعات مراقبة من المواطنين لمساعدة السلطات في رصد واعتقال عناصر بوكو حرام.
وساهمت هذه المجموعات في تقليص عدد هجمات المتمردين، لكن بعضها حذر من أن الوضع قد يصبح خارج السيطرة في اتجاه مزيد من العنف.
كما أفاد مسؤول محلي أن أشخاصا يشتبه بانتمائهم إلى بوكو حرام هاجموا قرية نغوم في إقليم مافا المجاور وقتلوا مساء السبت 12 شخصا.
وقال المسؤول رافضا كشف هويته إن "عناصر من بوكو حرام وصلوا إلى قرية نغوم وقتلوا بالرصاص 12 شخصا مساء السبت" داخل منازلهم.
وأعلنت حال الطوارىء منذ مايو/أيار في شمال شرق نيجيريا حيث يشن الجيش هجوما واسعا لوضع حد لتمرد بوكو حرام. وأسفرت هجمات المتمردين وتصدي قوات الأمن لهم عن 3600 قتيل على الاقل منذ العام 2009.
وأعلن أبو بكر شيكاو زعيم جماعة بوكو حرام في فيديو حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه الاثنين مسؤولية الجماعة عن سلسلة من الهجمات القاتلة التي شنتها أخيرا على قوات الأمن في شمال شرق البلاد.
XS
SM
MD
LG