Accessibility links

سيارات مفخخة وهجمات انتحارية تقتل 68 في يوم دام بالعراق


سيارة مفخخة تم تفجيرها في حين الأمين ذي الأغلبية الشيعية بالعاصمة بغداد

سيارة مفخخة تم تفجيرها في حين الأمين ذي الأغلبية الشيعية بالعاصمة بغداد

ضربت العراق الإثنين سلسلة هجمات دامية شملت تفجير سيارات مفخخة وعمليات انتحارية وقتل بالأسلحة الرشاشة واقتحام مركز شرطة ومجلس بلدي واحتجاز رهائن، قتل فيها 68 شخصا وأصيب نحو مئة بجروح.

وعشية ذكرى مرور عامين على انسحاب القوات الأميركية من البلاد في 18 كانون الأول/ديسمبر، عاش العراقيون يوما عصيبا بعد ليلة دامية استهدفت فيها بغداد بسلسة تفجيرات تكررت الإثنين بشكل أعنف وشملت استهداف زوار شيعة قتل منهم 22 شخصا.

وتمثل أعمال العنف الأخيرة حلقة جديدة من مسلسل العنف اليومي المتصاعد منذ نيسان/إبريل والذي حصد أرواح نحو 360 شخصا في أسبوعين، وسط عجز القوات الأمنية عن وقف التدهور الأمني، الذي يرى مراقبون أنه سيتواصل حتى الانتخابات المقبلة في نيسان/إبريل 2014.

تكريت

وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن مسلحين مجهولين اقتحموا مبنى المجلس البلدي في مدينة تكريت كبرى مدن محافظة صلاح الدين شمال بغداد واحتجزوا موظفيه لبعض الوقت، وأوضحت المصادر أن "مسلحين مجهولين فجروا سيارة مفخخة أمام مبنى المجلس.

وفرضت قوات الامن حظرا للتجوال فيما أغلقت قوات خاصة تابعة للجيش والطوارىء المنطقة المحيطة بمبنى المجلس وقامت بإخلاء جميع المدارس ومباني ومؤسسات الدولة في المحافظة.

وتمكنت القوات العراقية بعد نحو ساعة من بدء الهجوم من تحرير موظفي المجلس البلدي، بحسب ما أفاد متحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب الذي أكد تحرير جميع المحتجزين من الموظفين وعددهم 40 فيما قتلت القوات أحد الانتحاريين وفجر انتحاريان آخران نفسيهما .

وقال مقدم في شرطة تكريت إن أحد أعضاء المجلس واثنين من أفراد حماية المجلس لقوا مصرعهم خلال عملية الاقتحام والتحرير، وأكد طبيب في مستشفى تكريت العام حصيلة ضحايا الهجوم.

وقبيل هذا الهجوم قتل ثلاثة جنود عراقيين يعملون على حراسة خطوط أنابيب النفط على أيدي مسلحين مجهولين جنوب غرب تكريت

بيجي

وقتل أيضا خمسة من أفراد قوات الأمن العراقية بينهم ضابط عندما اقتحم ثلاثة انتحاريين مركزا للشرطة في بيجي شمال بغداد فقتلوا أحد الضباط وشرطيا وتحصنوا في إحدى الغرف، واقتحمت بعد وقت قصير فرقة من قوات التدخل السريع المركز فقتلت أحد الانتحاريين الثلاثة قبل أن يفجر المهاجمان الآخران نفسيهما ويقتلان ثلاثة من أفراد قوات الأمن وفقا لرائد في الشرطة وطبيب في مستشفى بيجي.

بغداد

وفي بغداد وقعت سلسلة تفجيرات في اوقات متزامنة صباحا بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية واستهدف بعضها المناطق ذاتها التي استهدفت مساء الأحد حيث قتل وأصيب العشرات.

ووقعت أكبر هجمات الإثنين في منطقة النهضة في وسط بغداد حيث قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب تسعة بجروح في انفجار سيارة مفخخة فيما قتل أربعة أشخاص وأصيب 11 في انفجار سيارة أخرى قرب مجلس محافظة بغداد في وسط العاصمة ايضا.

وانفجرت سيارة مفخخة ثالثة في البياع ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 11 بجروح وأخرى قرب وزارة الداخلية حيث قتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة بجروح.

كما قتل شخص في انفجار عبوة لاصقة في سيارته في منطقة المحمودية إلى الجنوب من مدينة بغداد قبل أن تنفجر سيارة مفخخة عند منطقة جسر ديالى في جنوب شرق بغداد ما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل وإصابة خمسة بجروح.

ومساء، انفجرت سيارتان مفخختان في منطقة الرشيد الواقعة إلى الجنوب من بغداد مستهدفة زوارا شيعة ما أدى إلى مقتل 22 شخصا على الأقل وإصابة 52 بجروح وفقا لمصدر في وزارة الداخلية ومصدر طبي رسمي.

كركوك والموصل

وقتل أيضا الإثنين شرطيان في هجوم مسلح جنوب كركوك شمال بغداد.

وفي الموصل هاجم مسلحون مجهولون باصا لنقل الركاب في غرب الموصل وقتلوا ستة رجال وست نساء بحسب ما أفاد رائد في الشرطة ومصدر في الطب العدلي.

ولم تتبن هذه الهجمات أي جهة علما أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام - الفرع العراقي لتنظيم القاعدة- عادة ما يتبنى في وقت لاحق هجمات مماثلة.

من جهتها أصدرت السفارة الأميركية في بغداد بيانا أدانت فيه هذه الهجمات مؤكدة أن "الولايات المتحدة ملتزمة بدعم الحكومة العراقية في جهودها لمكافحة الإرهاب".
XS
SM
MD
LG