Accessibility links

تعرف على BOOM.. طائرة الركاب الأسرع من الصوت


طائرة "بووم"

طائرة "بووم"

بعد ما يقارب الـ 14 عاما على آخر رحلة لطائرة الكونكورد، يراهن عدد قليل من الشركات ورجال الأعمال على أن التقدم التكنولوجي والطفرة في مجال رحلات الأعمال في العالم يمكن أن يؤديا إلى تصميم طائرة ركاب أسرع من الصوت.

وأشار الرئيس التنفيذي لشركة "بووم" التكنولوجية الأميركية، بليك شول، إلى الاستفادة من 50 عاما من التقدم في مجال تكنولوجيا الطيران، وبالتالي إمكانية تصميم طائرة ركاب أسرع من الصوت يطلق عليها اسم "بووم".

ستكون الطائرة الأكبر في سوق الطيران

ستكون الطائرة الأكبر في سوق الطيران

وأضاف أن العالم شهد ارتفاعا سريعا في الرحلات الجوية الدولية والأعمال التجارية العالمية منذ تطوير طائرة الكونكورد، مشيرا إلى إمكانية إيجاد سوق ضخمة في هذا الميدان.

طائرة الركاب الأسرع من الصوت

طائرة الركاب الأسرع من الصوت

أما بالنسبة للطائرات الجديدة الأسرع من الصوت، فيتوقع المحللون أنها ستكون الأنسب، على الأقل في البداية، لرحلات رجال الأعمال.

فعلى سبيل المثال، فإن رحلة من لوس أنجلوس إلى طوكيو يمكن أن تستغرق حوالي خمس ساعات في هذه الطائرة الجديدة مقارنة مع ما يقارب 12 ساعة في أيامنا الحالية.

مقاعد الطائرة

مقاعد الطائرة

وتهدف الشركة المصنّعة لأن تكون الطائرة الجديدة الأكبر في سوق الطيران. ويقول شول إن شركته تهدف لتصميم طائرة من 45 مقعدا.

الطائرة من الداخل

الطائرة من الداخل

ويضيف أن تكلفة الرحلة في هذه الطائرة الأسرع من الصوت يمكن أن توازي سعر مقعد درجة رجال الأعمال على متن طائرة تقليدية.

المصدر: latimes

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG