Accessibility links

بالفيديو.. بوقرة يودع الجماهير الجزائرية


مجيد بوقرة

مجيد بوقرة

ودع قائد المنتخب الجزائري مجيد بوقرة الجمهور الجزائري بعد نهاية المباراة ضد إثيوبيا في إطار الجولة الخامسة من تصفيات كأس إفريقيا للأمم.

وانتهز بوقرة أو "الماجيك" كما يلقبه الإعلام الإكليزي والجزائري، فرصة عودته لتشكيلة بلاده في مباراة إثيوبيا ليعلن أنه سيعتزل دوليا عقب النهائيات التي ستقام في غينيا الاستوائية في بداية العام القادم.

وشارك بوقرة في الشوط الثاني من المباراة عقب فترة من الغياب. وقال بعد المباراة إنها كانت "آخر مباراة لي على أرض الجزائر وأطمح في الفوز بكأس إفريقيا قبل الاعتزال".

وأخذ قائد الجزائر في تحية الجماهير بعد المباراة التي أقيمت بملعب مصطفى تشاكر في البليدة في آخر ظهور له بقميص المنتخب الوطني على أرض الجزائر.

وقال بوقرة للتلفزيون الجزائري "هي آخر مباراة رسمية لي مع المنتخب الجزائري وجاءت على ملعب مصطفى تشاكر. شعرت بالفخر للدفاع عن ألوان قميص بلادي طيلة عشر سنوات وسأعمل على إهداء الجزائر كأس إفريقيا في آخر بطولة أشارك فيها".

وهذا فيديو لتحية بوقرة للجمهور الجزائري ووداعه له في ملعب البليدة:

وأضاف بوقرة "نحن من المرشحين لتحقيق اللقب القاري لكن في ظل خبرتي فإن كأس أمم إفريقيا مختلفة كثيرا. ستكون الأجواء في غينيا الاستوائية حارة للغاية وعلينا التعامل مع الظروف المناخية الصعبة التي سنواجهها هناك".

وتابع مشيدا بالمدرب كريستيان غوركوف قائلا إنه "جلب معه فلسفة جديدة للمنتخب الوطني. بدأنا العمل منذ ثلاث سنوات ونحن بصدد حصد ثمار الاستمرار مع هذا المنتخب الذي سيكون له شأن كبير في المستقبل سواء في كأس إفريقيا المقبلة أو كأس العالم 2018".

مسيرة حافلة

وكان بوقرة الذي يلعب حاليا في نادي الفجيرة الإماراتي، قد بدأ مسيرته الاحترافية في فرنسا حيث لعب لفريق قونيون قبل أن ينتقل إلى الدوري الإنكليزي الذي لعب فيه لأندية ألكساندرا وشيفيلد وينزداي وتشارلتون ثم إلى اسكتلندا مع كلاسغو رينجرز.

وخطى بوقرة خطوة كبيرة عندما فضل الانتقال إلى عملاق اسكتلندا غلاسكو رينجرز وهناك بات أحد اللاعبين المفضلين لدى الجمهور المحلي خصوصاً وأنه ساهم بالفوز ببطولة الدوري ثلاث مرات ولقب الكأس مرة ولقب كأس الرابطة مرة.

وبعد ثلاثة مواسم ناجحة انتقل بوقرة إلى نادي لخويا القطري وأصبح قائدا للفريق وساعده على الفوز ببطولة الدوري القطري للمرة الثانية على التوالي، كما توّج بلقب كأس ولي العهد القطري قبل أن يساهم في الأخير في فوز الفريق بلقب الدوري المحلي للمرة الثالثة في تاريخه.

أما في المنتخب الوطني فقد ساهم بوقرة في تأهله مرتين متتاليتين إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا والبرازيل، وهي المشاركة التي حقق فيه المنتخب تأهلا تاريخيا للمرة الأولى إلى الدور الثاني.

حصل بوقرة على الكرة الذهبية الجزائرية التي تمنح لأحسن لاعب جزائري في سنة 2009.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG