Accessibility links

logo-print

الرئيسة البرازيلية تتعهد بتوحيد البرازيليين بعد إعادة انتخابها


الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف

الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف

تعهدت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف بإعادة توحيد البرازيليين الذين إستقطبتهم الحملة الانتخابية بشدة، وذلك بعد فوزها بولاية رئاسية جديدة بفارق بسيط في عدد الأصوات عن منافسها آيسيو نيفيس.

وقالت روسيف في العاصمة برازيليا إثر إعلان فوزها على منافسها المرشح الاجتماعي الديموقراطي نيفيز بأكثر من 51 في المئة من الأصوات، "كلماتي الأولى هي دعوة إلى السلام والوحدة"، مشددة على أن الحوار سيكون على رأس أولوياتها.

وقالت هيئة الانتخابات البرازيلية إن روسيف حصلت على 51.18 في المئة من الأصوات الصحيحة مقابل 48.82 في المئة لمنافسها نيفيز بعد فرز نحو 96 في المئة من الأصوات.

وتحتل روسيف مقعد الرئاسة منذ عام 2010.

وحصلت روسيف (66 عاما) والناشطة السابقة التي تعرضت للتعذيب إبان النظام العسكري الديكتاتوري على معظم أصواتها من المناطق الفقيرة خاصة في شمال البلاد. بينما حصل منافسها على معظم الأصوات في المناطق الغنية والأكثر تطورا في الاجزاء الجنوبية من البرازيل.

وعلى الرغم من التظاهرات الحاشدة التي خرجت عام 2012 احتجاجا على الفساد وسوء الخدمات العامة، لا تزال الرئيسة، ممثلة حزب العمال، تحظى بشعبية كبيرة خاصة في منطقة الشمال الشرقي بسبب برامج الرعاية الاجتماعية التي يشتهر بها حزبها، ومن بينها مشروع منحة الأسرة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG