Accessibility links

روسيف تشعر بالغضب إزاء إجراءات إقالتها


الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف

الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف

عبرت رئيسة البرازيل ديلما روسيف عن غضبها إزاء قرار البرلمان اتخاذ إجراءات نحو إقالتها.

وفي أول رد فعل لها على القرار التاريخي الذي أصدره مجلس النواب الأحد بغالبية ساحقة، قالت روسيف إنها حصلت على 54 مليون صوت في الانتخابات، وإنها الآن غاضبة وتشعر أنها "ضحية ظلم عميق".

وتعهدت في خطاب استهلت به مؤتمرا صحافيا في مقر الرئاسة الاثنين بالاستمرار في المعركة "ومواجهة الظلم".

ورأت أن الاتهامات بالتلاعب بالحسابات العامة ممارسة دأب عليها كل الرؤساء الذين سبقوها واعتبرت "قانونية". وقالت في هذا الصدد "إنهم يعاملوني معاملة لم يعاملوا بها أحدا آخر".

وكان مجلس النواب قد أقر بغالبية ساحقة مساء الأحد إجراءات إقالة الرئيسة اليسارية من قبل مجلس الشيوخ، في تصويت تاريخي جرى في أجواء من التوتر الشديد.

وصوت لصالح الإقالة 367 نائبا، أي بزيادة 25 نائبا على الثلثين (342 نائبا) المطلوبة للسماح لمجلس الشيوخ باتهامها بالفساد وعزلها. وصوت ضد التحرك 137 نائبا معظمهم ينتمون إلى اليسار واليسار المتطرف. وامتنع سبعة نواب فقط عن التصويت بينما تغيب ثلاثة.

وبذلك، نجحت المعارضة بمجلس النواب في تأمين الغالبية اللازمة للمضي قدما في عملية عزل روسيف المتهمة بالتلاعب بالحسابات العامة.

إلغاء رحلة لنيويورك

في غضون ذلك، نقلت وكالة رويترز عن مصدرين بقصر الرئاسة القول إن روسيف ألغت رحلة كانت مقررة إلى نيويورك للمشاركة في اجتماع بشأن المناخ بمقر الأمم المتحدة هذا الأسبوع.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG