Accessibility links

logo-print

محكمة أردنية توجه تهمة الإرهاب لأبو قتادة بعد تسلمه من بريطانيا


أبو قتادة

أبو قتادة

وجه مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردنية الأحد تهمة "التآمر بقصد القيام بأعمال إرهابية" للمتشدد أبو قتادة الذي وصل عمان إثر ترحيله من بريطانيا.

وقال مصدر قضائي لوكالة الصحافة الفرنسية فضل عدم الكشف عن اسمه، إن "مدعي عام محكمة أمن الدولة وجه تهمة التآمر بقصد القيام بأعمال إرهابية لأبو قتادة في قضيتين تتعلقان بالتحضير لاعتداءات كان حكم بهما غيابيا عليه عامي 1998 و2000".

وأضاف أن "المدعي العام قرر توقيف أبو قتادة 15 يوما على ذمة التحقيق في سجن الموقر شرق عمان" دون إعطاء المزيد من التفاصيل، علما بأن السلطات لم تسمح لوسائل الإعلام بدخول المحكمة.

ومن جانبه قال محامي أبو قتادة إن موكله نفى أمام محكمة أمن الدولة تهمة المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية.

وقال المحامي تيسير ذياب إنه سيقدم الاثنين طلبا للإفراج عن أبو قتادة مقابل كفالة.

وكان عمر محمود عثمان المعروف باسم أبو قتادة والذي كان يوصف في الماضي بأنه "سفير بن لادن في أوروبا" قد وصل إلى عمان صباح الأحد على متن طائرة أقلته من بريطانيا حيث خاض معركة قضائية طويلة لمنع ترحيله من بريطانيا.

ووقف والد أبو قتادة وإخوته وأفراد من عائلته خارج مبنى محكمة أمن الدولة بانتظار وصوله.

وقال محمد المومني وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة في بيان إن السلطات تسلمت "الفار من وجه العدالة" أبو قتادة.

وأضاف "فور دخول المذكور الأراضي الأردنية قامت السلطات المختصة باستلامه تمهيدا للتحقيق معه وإعادة محاكمته على التهم التي سبق وأن أدين بها عن جرائم إرهابية في العامين 1999 و2000".

وأكد المومني "الحرص على توفير المحاكمة العادلة لكل من يمثل أمام المحاكم الأردنية بمن فيهم أبو قتادة ودون التأثير على إجراءات المحاكمة من قبل الحكومة أو أي جهة أخرى".


ومن جانبها أكدت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي أن "أبو قتادة تم ترحيله اليوم إلى بلده الأردن لكي تتم محاكمته هناك بتهم إرهاب" مضيفة أن "ترحيله يكرس نهاية الجهود التي بذلت منذ عام 2001 لترحيله، وأعتقد أن الرأي العام البريطاني سيرحب بهذا الأمر".

وقد اشتهر أبو قتادة في بريطانيا حيث يعتبره القضاء "تهديدا للأمن القومي"، بخطبه المعادية للغربيين والأميركيين واليهود.
XS
SM
MD
LG