Accessibility links

مصرع 26 شخصا في هجوم على فندق بواغادوغو


قوات الأمن قرب الفندق الذي تعرض للهجوم

قوات الأمن قرب الفندق الذي تعرض للهجوم

قتل 26 شخصا على الأقل من 18 جنسية في الاعتداء المسلح الذي شهده وسط العاصمة البوركينابية واغادوغو، وفق ما أعلن مصدر أمني رفض الكشف عن هويته في حصيلة أولية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف المصدر أن أربعة جهاديين من بينهم امرأتان قتلوا في الاعتداء. واختبأ مهاجم خامس في حانة "تاكسي بروس" القريبة من مقهى "كابوتشينو" وفندق "ايبي" بحسب ثلاثة شهود تمكنوا من مغادرة الحانة.

ومن بين هؤلاء الشهود امرأتان خرجتا سالمتين ورجل أصيب في كتفه بعيار ناري أطلقه أحد المهاجمين.

تحديث 12:09 ت.غ

قتل 20 شخصا وأصيب 15 آخرون في الهجوم الذي استهدف فندقا في عاصمة بوركينافاسو واغادوغو، في حصيلة أولية أدلى بها روبرت سانغاري مدير مستشفى يالغادو وودراوغوفي لوكالة الصحافة الفرنسية اعتمادا على شهادات جمعها.

وأوضح سانغاري قوله "ليس لدينا رقم دقيق لكن الشهادات تشير" إلى هذه الحصيلة.

تحديث: 00:29

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بسقوط عدة قتلى في هجوم على مقهى ومطعم "كابوتشينو" قبالة فندق "سبلانديد" الذي اقتحمه مسلحون الجمعة، في وسط عاصمة بوركينافاسو واغادوغو، بحسب عامل في المقهى.

وتعذر على العامل الذي يرتاده الكثير من الزبائن مساء تقديم حصيلة دقيقة عن عدد القتلى، فيما أصيب دركي حاول الاقتراب من المكان بالرصاص، حسب مصادر أمنية.

وقالت وكالة رويترز، من ناحيتها، إن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي تبنى مسؤولية الهجوم على الفندق.

تحديث:23:32 تغ

اشتبكت قوات الأمن في عاصمة بوركينافاسو أوغادوغو، الجمعة، مع مسلحين اقتحموا فندقا واحتجزوا فيه رهائن، حسب ما أعلنت قوات الدرك وشهود تواجدوا في محيط الفندق.

وأشعل المسلحون النار في سيارات كانت متوقفة بالقرب من الفندق، وأطلقوا عيارات نارية في الهواء، لدفع حشود المواطنين الموجودين في المكان إلى الوراء قبل أن تصل قوات الأمن، وتشرع في تبادل إطلاق النار معهم.

وتفيد المعلومات، بأن الفندق عادة ما تستخدمه القوات الفرنسية التي تنفذ عملياتها في تشاد، وتقوم بملاحقة التنظيمات المتشددة في مناطق عدة من إفريقيا.

وقال ضابط مسؤول في قوات الدرك الوطني في بوركينافاسو إن "العملية العسكرية مستمرة ونحاول معرفة عدد المهاجمين، لنكون قادرين على تحديد الرد الأفضل"، وأشار إلى أن السيطرة على المهاجمين والرهائن قد تستغرق عدة ساعات.

وروى شاهد لرويترز أنه "رأى مسلحين اقتحموا الفندق وأطلقوا العيارات النارية في الهواء، ثم قدمت مركبة عسكرية تقل عناصر أمنية وبدأت فورا بالاشتباك معهم".

وكانت مجموعة مسلحة قد نفذت بعد ظهر الجمعة هجوما مسلحا على عناصر الدرك الذين كانوا في مهمة في قرية تين أباو شمال البلاد قرب الحدود مع مالي، وخلف الهجوم "قتيلين هما دركي ومدني، فيما أصيب دركيان اثنان بجروح أحدهما اصابته حرجة"، حسب بيان للجيش.​

وعانت بوركينا فاسو من اضطرابات سياسية وأمنية منذ تشرين ثاني/ أكتوبر، حينما تمت الإطاحة بالرئيس بليز كومباوري من خلال احتجاجات جماهيرية.​

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا من مكان الهجوم:

المصدر: رويترز/ أ ف ب

XS
SM
MD
LG