Accessibility links

منظمة حقوقية: تصريحات شيخ الأزهر تغذي الفكر المتطرف


شيخ الأزهر أحمد الطيب

شيخ الأزهر أحمد الطيب

أعرب مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان عن أسفه الشديد للتصريحات الصادرة مؤخرا عن شيخ الأزهر أحمد الطيب، والتي قال إنها "تهدر أحد الحريات الأساسية والحرية الدينية".

وأضاف المركز أن تصريحات الطيب "تعد مساهمة خطيرة في تغذية الفكر والخطاب المتطرف العنيف، وفي إضفاء المشروعية الدينية على بعض جرائم التنظيمات الإرهابية".

وكان شيخ الأزهر قال، خلال مناقشة موقف الإسلام من المرتد في برنامج تلفزيوني، إن "جمهور الفقهاء القدماء يعتبرون أن الردة جريمة تهدد الإسلام والمجتمع الإسلامي وعقوبتها الاستتابة أو القتل".

ولفت إلى أن "الفقهاء المعاصرين يؤكدون أيضا أنها جريمة ولكن عقوبتها التعزير، وهي عقوبة قد تكون بالقتل".

وأضاف المركز أنه إذ يقدر المكانة الرفيعة للشيخ ومؤسسة الأزهر، فهو يدعوه للمراجعة الفورية لهذه التصريحات والتخلي عنها.

وأشار إلى أنه في "ضوء الهجمات الإرهابية، بالغة الوحشية، التي استهدفت في الأسبوع الأخير من شهر رمضان الحرم النبوي وعدة دول إسلامية أخرى، فإن المؤسسات الدينية الحكومية، خاصة في مصر والسعودية، تتحمل مسؤوليات تاريخية مضاعفة في نقد ومراجعة خطابها".

وأضاف المركز أن "الشيخ الطيب أعرب عن عدم اكتراثه بالمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، إذ يقول الشيخ إن مفاهيم حقوق الإنسان ملغومة بقنابل موقوتة، وأن ثقافة المجتمعات الغربية تختلف مع ثقافة المجتمعات الإسلامية".

المصدر: مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان​ (بتصرف)

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG