Accessibility links

رويترز: جماعات متشددة تجاهلت اتصالات مرتكبة هجوم كاليفورنيا


المتهمان في حادث إطلاق النار في كاليفورنيا الأربعاء الماضي

المتهمان في حادث إطلاق النار في كاليفورنيا الأربعاء الماضي

قالت مصادر أميركية الخميس إن تاشفين مالك، التي نفذت وزوجها سيد يوسف هجوما على حفل في مدينة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا الأميركية، حاولت الاتصال مرات بجماعات إسلامية متشددة قبل أشهر من قيامها بالعملية لكنها فشلت في ذلك.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين حكوميين القول إن هذه الجماعات من المرجح أنها تجاهلت محاولات تاشفين لأنهم في الفترة الأخيرة أصبحوا شديدي القلق من الاستجابة لعناصر خارجية لا يعرفونها.

ورجحت أن من بين هذه الجماعات جبهة النصرة، جناح تنظيم القاعدة في سورية.

تحديث: 04:13 ت غ في 9 كانون الأول/ديسمبر

كشفت مصادر مقربة من التحقيقات التي تجري في حادث إطلاق النار بمدينة سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا أن الزوجين سيد فاروق وتاشفين مالك اقترضا حوالي 28 ألف دولار من إحدى المؤسسات على شبكة الإنترنت وأُودع المبلغ في حسابهما البنكي قبل أسبوعين من الهجوم.

وحسب وكالات أنباء، فقد سحب يوسف مبلغ 10 آلاف دولار في 20 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي من أحد البنوك في سان برناردينو.

وقالت شبكة فوكس الإخبارية إن المحققين يريدون معرفة ما إذا كان المتهم قد سحب المبلغ لشراء قطعتي سلاح استخدمتا في الهجوم الذي أودى بحياة 14 شخصا.

وأوردت شبكة سي إن إن نقلا عن مسؤولين أميركيين اثنين أن المتهم ربما كان يخطط لارتكاب عمل إرهابي في كاليفورنيا قبل الحادث الأخير بسنوات.

هجوم على مسجد

في غضون ذلك، تعرض مسجد جمعية الأقصى الإسلامية في ولاية بنسلفانيا إلى التخريب بعد أن ألقى مجهولون رأس خنزير على عتباته.

وعبر مدير المسجد نبيل خليل عن أمله في أن يدرك الفاعلون أن "ما حدث كان إساءة".

ونفى خليل أي علاقة للمسلمين بالجرائم التي يرتكبها البعض باسم الدين الإسلامي.

يذكر أن سيد يوسف وزوجته تاشفين مالك أطلقا النار مساء الأربعاء الماضي على وكالة للضمان الاجتماعي في مدينة سان برناردينو، وخلفا وراءهما 14 قتيلا و 21 جريحا.

المصدر: سي إن إن/ وكالات

XS
SM
MD
LG