Accessibility links

تغير محتمل في الموقف البريطاني إزاء الصراع في سورية


ديفيد كاميرون

ديفيد كاميرون

يعتزم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون دعوة المجتمع الدولي، إلى القيام بجهود دبلوماسية جديدة لإنهاء الصراع الدائر في سورية، قد تتضمن موقفا جديدا من لندن للتعامل مع الملف الشائك.

ومن المتوقع أن يتنازل كاميرون، خلال اجتماعاته على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع، عن معارضته لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في منصبه خلال المرحلة الانتقالية، إلا أنه سيصر على أن يتخلى عن منصبه بعد ذلك لتسوية الخلافات.

وقالت صحيفة صنداي تلغراف، إن كاميرون مستعد لتقبل فكرة بقاء الأسد في السلطة في الأجل القصير، ريثما يتم تشكيل حكومة وحدة في البلاد التي تشهد حربا داخلية منذ 2011.

وسيناشد كاميرون، حسب BBC، المجتمع الدولي القيام بالمزيد لدعم ملايين من اللاجئين العالقين في دول الجوار السوري.

ويأتي التغير المحتمل في الموقف البريطاني، فيما أبدت فرنسا من جانبها، رفضا لأي خطة سلام مستقبلية يمارس فيها الأسد دورا، قائلة إن الرئيس السوري مسؤول عن الفوضى الحالية.

وفي الولايات المتحدة، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأحد، أن وزير الخارجية جون كيري يسعى إلى إشراك إيران في البحث عن حل سياسي للصراع الدائر في سورية. وكان كيري قد صرح السبت، بأن ثمة فرصة لتحقيق تقدم خلال الأسبوع الحالي في محاولات التوصل إلى حل للصراعين في سورية واليمن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG