Accessibility links

السلطات الكندية: مشتبه به واحد في الهجوم على مركز إسلامي


رجلا شرطة بالقرب من موقع الهجوم

قال مصدر مطلع لوكالة رويترز إن الطالب الجامعي ألكسندر بيسونيت هو المشتبه به الوحيد في حادث إطلاق نار جماعي في مسجد بمدينة كيبيك، أودى بستة مصلين ليل الأحد.

وأضاف المصدر أن شخصا ثانيا رهن الاحتجاز في ما له صلة بإطلاق النار يعتبر الآن شاهدا وليس مشتبها به.

تحديث: 19:11 تغ.

ألقت السلطات الكندية القبض على اثنين يشتبه بتورطهم في الهجوم الذي استهدف مركزا إسلاميا في مدينة كيبك مساء الأحد.

وذكرت إذاعة "راديو كندا" أن أحدهما فرنسي - كندي يدعى "أليكساندر بيسونت"، والآخر من أصول مغربية، اسمه "محمد خضير".

تحديث: 15:40 تغ.

قضى ستة أشخاص وأصيب ثمانية في هجوم استهدف مركزا إسلاميا في مدينة كيبك مساء الأحد، وصفه رئيس الوزراء جستن ترودو بالعمل "الإرهابي".

ووقع الهجوم عندما دخلت مجموعة مسلحة إلى المركز الثقافي الإسلامي أثناء صلاة العشاء، وشرع أفرادها بإطلاق النار على المصلين الذين قدرت السلطات عددهم بنحو 50، قبل أن يفروا من المكان.

وذكر شهود عيان أن رجلين ملثمين دخلا إلى المركز، فيما لم تستبعد الشرطة احتمال وجود مهاجم ثالث.

وأعلنت السلطات بعد تطويق المنطقة وتأمينها اعتقال شخصين يشتبه في تورطهما في الهجوم، وقالت إنها تتعامل مع الهجوم "كعمل إرهابي"، مضيفة أن أعمار القتلى تتراوح بين 35 و70 عاما.

وأصدر ترودو بيانا في وقت متأخر الأحد استنكر فيه الهجوم وعزى عائلات الضحايا.

وشدد رئيس الحكومة الكندية على أن التنوع منبع قوة لكندا، مؤكدا أن المسلمين الكنديين "يشكلون عنصرا مهما في النسيج الوطني". ​

وتحسبا لأي تهديد محتمل، قامت إدارة شرطة مدينة نيويورك بتعزيز إجراءات الحماية لجميع مساجد المدينة، وفقا للعمدة بيل دي بلاسيو.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG