Accessibility links

logo-print

طوره علماء أستراليون.. عقار جديد يدمر الخلايا السرطانية


مريضة بالسرطان تتلقى العلاج

مريضة بالسرطان تتلقى العلاج

طوال سنوات عدة، عانى مرضى سرطان الدم من تكاليف العلاج المرتفعة، وآثاره الجانبية المؤلمة، والاحتمال الضئيل للشفاء.

ففي الولايات المتحدة، يعاني حوالي 1.2 مليون شخص من سرطان الدم، بينما يموت بسببه حوالي خمسة أشخاص من بين 100 ألف في مصر.

إلا أن هذا النوع من السرطان المميت قد يكون في طريقه للانتهاء، بفضل عقار جديد.

وفي مدينة ملبورن الأسترالية، توصل علماء أستراليون إلى دواء لعلاج السرطان يذيب "الخلايا السرطانية"، وليس له أي تأثيرات جانبية.

وفي تصريح لقناة ABC الأسترالية، قال طبيب الأسنان ومريض السرطان روبرت أوبلاك، أن عقار "فينتوكلاكس" الجديد أنقذه من سرطان الدم الليمفاوي المزمن الذي أصيب به عام 2013.

وقال أوبلاك إنه كان الشخص رقم 11 في استخدام هذا الدواء وشبهه بأقراص البانادول لعدم تسببه في أي أعراض جانبية، مضيفا أن سرطان الدم "اختفى تماما".

وأضاف "يعمل هذا الدواء بطريقة تخالف أي دواء آخر للسرطان".

وأظهرت تجارب إكلينيكية قام بها مركز "بيتر ماكالوم" لأبحاث السرطان حدوث "نتائج إيجابية" لأربعة أشخاص من أصل خمسة، و "تعافٍ كامل" لشخص واحد، بنسبة نجاح تبلغ 80 في المئة.

ويقدم العقار المطور كليا بأستراليا أملا جديدا لمرضى السرطان الذين استنفذوا كل سبل العلاج، كالعلاج الكيميائي والعلاج بالإشعاع.

وشرح أحد العلماء المشاركين في التجارب الإكلينيكية، جون سيمور، أن خلايا الإنسان يتم موتها تلقائيا واستبدالها بأخرى، إلا أن سرطان الدم يعمل على منع موت هذه الخلايا، متسببا في الوفاة.

وأضاف أن العقار الجديد يعمل على منع هذا التأثير ويسمح للخلايا بالموت في وقتها المحدد، ما يؤدي إلى تكون خلايا جديدة غير سرطانية.

وأدت تلك النتائج الإيجابية إلى تسريع عملية الموافقة على فينتوكلاكس بالولايات المتحدة وأوروبا.

ووصفت مؤسسة "بيتر ماكالوم" التجارب التي أجريت باستخدام هذا العقار على مرضى السرطان بـ"الرائدة". ​

ويعمل هذا العقار على تسخير الجهاز المناعي للجسم لهزيمة السرطان، عن طريق استهداف الخلايا السرطانية بعينها.

وأصدرت الجمعية الأميركية لأبحاث السرطان بدورها تقريرا أكدت فيه أن عقار فينتوكلاكس آمن للاستعمال.

المصدر: وسائل إعلام أسترالية وبريطانية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG