Accessibility links

باحثون أميركيون: التمتع بصحة جيدة لا يحميك من السرطان


عالمة في مختبر

قال باحثون أميركيون الخميس إن حوالي ثلثي السرطانات تنتج عن أخطاء عشوائية في الحمض النووي، والتي تحدث مع تكاثر الخلايا وإنتاجها نسخا عن نفسها، الأمر الذي يساعد في تفسير الأسباب التي تجعل الأفراد الأصحاء الذين يبذلون جهدا كبيرا لتجنب الإصابة بالسرطان، يصابون بهذا المرض الخبيث.

ويوضح الدكتور بيرت فوغلستين، وهو اختصاصي بسرطان الوراثة في جامعة جون هوبكنز الأميركية، أن "هذه السرطانات ستحدث مهما كانت البيئة مثالية".

وتستند النتائج الجديدة إلى التسلسل الجيني ودراسات السرطان من 69 بلدا حول العالم.

وأكدت الدراسة أن أخطاء الحمض النووي العشوائية تتسبب في خطر الإصابة بالسرطان أكثر مما كان يعتقد سابقا.

وأثارت هذه النتائج اهتمام خبراء السرطان، الذين كانوا يعتقدون أن معظم السرطانات سببها نمط حياة معيّن يمكن الوقاية منه، والعوامل البيئية أو العيوب الوراثية.

وقد أعدّ الدراسة كل من فوغلستين وعالم الرياضيات كريستيان توماسيتي الذي يقول إن على الرغم من معرفة كثيرين للأسباب الوراثية والبيئية المسببة للسرطان، كالتدخين، إلا أن القليل منهم يقدرون المخاطر الناجمة عن الأخطاء العشوائية التي تحدث في كل مرة تنقسم فيها خلية طبيعية وتنسخ حمضها النووي في خليتين جديدتين.

وقال توماسيتي في بيان إن مثل هذه الأخطاء تعدّ مصدرا قويا للسرطان، والتي كانت تاريخيا مستخفا بها علميا.

ورغم أن معظم الإصابات بالسرطانات تعود إلى سوء حظ الشخص، لكن ينبغي على الأفراد عدم تجاهل النصائح الصحية التي يمكنها المساعدة في تجنب الإصابة بهذا المرض، بما فيها الحفاظ على وزن صحي وتجنب التدخين، وفقا للفريق الباحث.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG