Accessibility links

logo-print

أفلام فرنسية وإيطالية تسيطر على الترشيحات في كان


كاترين دونوف في افتتاح مهرجان كان

كاترين دونوف في افتتاح مهرجان كان

افتتحت الدورة الثامنة والستون لمهرجان كان السينمائي الدولي الأربعاء بعرض فيلم بطولة كاترين دونوف يدور حول نظام العدالة القضائية للأحداث في فرنسا.

وعرض فيلم "لا تيت هوت" لايمانويل بركوت في سينما لوميير التي ازدحمت بالحضور بعدما أعلنت الفائزة بجائزة أفضل ممثلة في كان العام الماضي نجمة هوليوود جوليان مور بدء المهرجان.

وسيكرم المهرجان الممثلة الراحلة انغريد برغمان التي كانت ستكمل عامها المئة هذا العام.

وستعلن لجنة التحكيم الفيلم الفائز بجائزة السعفة الذهبية من بين 19 عملا في الرابع والعشرين من أيار/مايو.

وانطلق واحد من أعرق مهرجانات السينما في العالم عند الساعة الخامسة مساء بتوقيت غرينيتش. وتولى تقديم الحفل الممثل لامبرت ويلسون الذي كلف بهذه المهمة العام الماضي.

وافتتح المهرجان بفيلم ذات طابع اجتماعي يتكلم عن الجرائم والعدالة في أوساط القاصرين.

وتؤدي كاترين دونوف في "لا تيت أوت" الذي أخرجته إيمانويل بيرسو دور قاضية أحداث، إلى جانب بونوا ماجيميل في دور معلم والشاب رود بارادو في دور مراهق جانح.

وقال المدير الجديد للمهرجان بيير ليسكور "بعد مشاهدة الفيلم، تخرجون والدموع في أعينكم لكن مع بريق أمل. لذا أظن أنه لا بأس به لافتتاح المهرجان"، مقرا بأن التوتر يراوده بعض الشيء قبل أن يطلق الدورة الأولى من المهرجان تحت رئاسته.

وهذه هي المرة الثانية في تاريخ كان التي يفتتح فيها المهرجان بفيلم من إخراج امرأة بعد فيلم ديان كوريس سنة 1987.

وحصة الأسد من الأعمال المشاركة في الدورة الثامنة والستين من المهرجان من نصيب الأفلام الفرنسية، مع خمسة أفلام طويلة مرشحة للسعفة الذهبية وأعمال عدة اختيرت في الفئات المختلفة.

وتتنافس أيضا ثلاثة أفلام إيطالية على السعفة الذهبية، من بينها آخر أعمال ناني موريتي.

ومن المرتقب عرض الجزء الأخير من سلسلة "ماد ماكس" الخميس، بالإضافة إلى آخر أفلام وودي آلن وأول فيلم من إخراج الممثلة الأميركية ناتالي بورتمان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG