Accessibility links

logo-print

سيارة المستقبل.. أكثر استقلالية وذاتية السياقة


متطوع يجرب قيادة سيارة الكترونية

متطوع يجرب قيادة سيارة الكترونية

قدم المصنع الألماني ديملر نموذج سيارة من طراز "مرسيدس بنز اف 015" الكهربائي والمليء بالإلكترونيات، تغني عن استخدام المقود للقيادة ولا حتى إلى النظر على الطريق.

ويمكن جعل المقعدين الأماميين يستديران ليصبحا مواجهين لركاب المقاعد الخلفية وتتحول السيارة بالتالي إلى صالون متجول. هذه السيارة تتحرك بمفردها حتى أنها تتفاعل مع الخارج: إذ أنها تعكس على الأرض أمامها ممرا افتراضيا للمشاة يعطي الأشخاص الموجودين على الطريق مؤشرا إلى إمكان عبورهم. إلا أن رئيس شركة ديملر ديتير زيتشي صرح لوكالة الصحافة الفرنسية أن "الاستقلالية التامة (للسيارات) ستحصل في العقد المقبل"، متحدثا عن مشاكل في تنظيم سير هذه المركبات، إضافة إلى مدى إمكانية قيادتها في بعض البيئات المحددة :خلال الليل أو على البحر أو على الثلج.

سيارة ذاتية القيادة

وشدد غيوم دوفوشيل نائب رئيس شركة فاليو الفرنسية المصنعة للسيارات، على ضرورة التمييز بين "ما يمكننا فعله تقنيا وما يبدي الجمهور العريض استعدادا لتقبله". وأشار إلى أن السيارات التي تقود نفسها بنفسها "ستثير خوفا كبيرا" لدى الناس، مضيفا "الفكرة تكمن في كسب الثقة مع وظائف أكثر بساطة وأقل تكلفة".

وتقدم شركة "فاليو" مثالا على هذا التوجه من خلال سيارة "فولكسفاغن باسات" التي تتيح للسائق الضغط على زر قرب المقود ثم رفع يديه ورجليه. تتولى السيارة عندها زمام القيادة وتفرمل للتوقف ثم تعود للانطلاق تلقائيا متكيفة مع سلوك السيارة التي تتقدم عليها مباشرة. وتعتمد هذه التقنية بشكل كامل على عنصر واحد هي ماسحة ضوئية موضوعة على لوحة التسجيل الأمامية لتحديد السيارات الأخرى أو المارة او الإشارات على الأرض على طول خطوط السير. ويحتل نظام معلوماتي نصف مساحة صندوق السيارة. غير أن "فاليو" تعد بأن هذه التكنولوجيا ستحتل في المستقبل مساحة محدودة لن تتخطى حجم علبة صغيرة. ويعتزم دوفوشيل طرح هذا النوع من السيارات كفئة مستقلة في الأسواق اعتبارا من العام 2017 على طريق سريع بسرعة تصل إلى 200 كلم في الساعة أو في زحمة السير في المدينة "لأنها الوظيفة الاساسية التي ستثير أقل قدر من المخاوف".

شاهد هذا الفيديو الذي يعرض نموذجا لسيارة المستقبل:

XS
SM
MD
LG