Accessibility links

logo-print

البابا يصدر نصا مع الحوار وضد زواج المثليين


البابا فرانسيس الأول يحيي المؤمنين في ساحة القديس بطرس

البابا فرانسيس الأول يحيي المؤمنين في ساحة القديس بطرس


أصدر بابا الفاتيكان فرانسيس الأول الجمعة نصا دينيا غير مسبوق، هو عبارة عن المنشور الأول من نوعه في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية.

وقال بابا الفاتيكان إن النص الديني البابوي الأول "كتبه سلفه بنيديكت السادس عشر ويحتوي فقط على مساهمات قليلة منه".

ويؤكد النص الديني الجديد على أن مهمة العقيدة الدينية هي خدمة المصلحة العامة، لكن أبدى كل من فرانسيس الأول وبنيديكت السادس عشر معارضتهما لزواج المثليين جنسيا.

ويشير النص الديني الذي لم يكتب من قبل على أيدي باباوات أحياء على أن العقيدة الدينية لا تتناقض مع المعرفة العلمية وعلوم السياسة، داعيا إلى "مزيد من الحوار مع العلماء، والديانات الأخرى وغير المؤمنين".

وحملت الوثيقة المؤلفة من 88 صفحة اسم "لون فيدي" (نور الإيمان)، وأكدت على أن الزواج التقليدي بين الرجل والمرأة هو الذي يحقق الاستقرار، معترضة على أي نوع آخر من الزواج.

واعتبر البابا أن من مهام النص الديني "إضاءة ليس فقط أسوار الكنائس ولا المدينة الأبدية في الآخرة، ولكن وضع النص الديني أيضا للمساعدة على بناء مجتمعاتنا".

واعترف البابا أن سلفه أكمل تقريبا مهمته وأنه أضاف فقط بعض المساهمات إلى النص الأصلي. وقد ترك البابا المتقاعد بنيديكت السادس عشر العمل غير مكتمل حينما استقال من منصبه في فبراير/ شباط الماضي في أول استقالة خلال 700 عام تقريبا.

وقال رئيس مجمع الفاتيكان للعقيدة والإيمان جيرارد مولر لوفيغ إن "هناك اختلافات في الأسلوب الذي كتب به النص بين البابوين الاثنين"، لكنه أضاف أن هناك "استمرارية كبيرة في الرسالة".

ويعيش كل من فرانسيس وبنديكت داخل أسوار مدينة الفاتيكان، والتقيا علنا يوم الجمعة في حفل أقيم في الفاتيكان لإزاحة الستار عن تمثال جديد.
XS
SM
MD
LG