Accessibility links

logo-print

اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين وقبائل حاشد شمال اليمن


يمنيون يرفعون شعارات احتجاجية أمام منزل الرئيس في صنعاء ضد الاقتتال بين الحوثيين والسلفيين. أرشيف

يمنيون يرفعون شعارات احتجاجية أمام منزل الرئيس في صنعاء ضد الاقتتال بين الحوثيين والسلفيين. أرشيف

توصل المتردون الحوثيون ومقاتلون من قبائل حاشد بشمال صنعاء إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في شمال اليمن بعد معارك عنيفة استمرت لمدة ثلاثة أيام.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية إن الاتفاق يقضي بنشر مراقبين للإشراف على تنفيذ الهدنة، على أن يخلي المسلحون مواقعهم صباح الخميس.

وقال مصدر قبلي إن الحوثيين أسقطوا خلال الأشهر الماضية مناطق في الجوف ويحاولون السيطرة على عاصمة المحافظة مدينة الحزم، إلا أن "القبائل تمكنوا من إحراز تقدم في الأيام الأخيرة وإخراج الحوثيين من بعض المناطق".

كما ذكر المصدر أن محافظة "حجة شبه موالية لهم وباتت هادئة" بعد سريان هدنة سعت من أجلها لجنة وساطة رئاسية، فيما "يستمر القتال في دماج"، وهي المنطقة التي فيها مركز يضم آلاف السلفيين في قلب صعدة.

إلا أن المعارك الأكبر دارت في محافظة عمران شمال صنعاء، خصوصا في معاقل قبائل حاشد.

وأكدت مصادر محلية أن معارك دامية دارت منذ الإثنين بين الحوثيين وقبائل حاشد في معاقل الأخيرة في عمران، أسفرت عن "عشرات القتلى والجرحى".

وأفاد شهود ومصادر قبلية بأن عشرات القتلى والجرحى من الطرفين سقطوا خلال المواجهات التي استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والمدفعية الثقيلة والصواريخ.

وقد تمددت خلال الأشهر الماضية رقعة المعارك بين الحوثيين وخصومهم من السلفيين وآل الأحمر الذين يتزعمون تاريخيا قبائل حاشد، في محافظات الجوف على الحدود مع السعودية وحجة على البحر الأحمر وعمران في شمال صنعاء إضافة إلى أرحب في شمال صنعاء ومعقل الحوثيين في صعدة.
XS
SM
MD
LG