Accessibility links

رسم يرمز للنبي محمد يتصدر عدد شارلي إيبدو الجديد


صفوف أمام الأكشاك لاقتناء شارلي إيبدو

صفوف أمام الأكشاك لاقتناء شارلي إيبدو

رغم الهجوم الذي استهدف مجلة شارلي إيبدو الساخرة في باريس الأسبوع الماضي، أصدرت المطبوعة الأسبوعية الأربعاء عددا جديدا تضمن رسما للنبي محمد، متحدية بذلك من يرون في نشر هذه الرسومات اساءة للدين الإسلامي ورسوله.

ويتصدر الصفحة الأولى للمجلة التي استهدف مقرها بهجوم أدى إلى مقتل 12 شخصا الأربعاء الماضي، رسم تقول المجلة إنه يرمز للنبي محمد وهو يحمل لافتة كتب عليها "أنا شارلي"، في إشارة إلى الحملة الدولية التي انطلقت دعما للمطبوعة الساخرة وحرية التعبير والصحافة.

ويظهر الرسم لافتة وضعت أعلى الصفحة تحمل عبارة "أغفر لكم جميعا".

ونفد عدد الأربعاء من العديد من الأكشاك في فرنسا منذ الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، فيما قررت دار النشر المشرفة على طباعة العدد رفع عدد النسخ من ثلاثة ملايين إلى خمسة نظرا للإقبال الكثيف. يذكر أن شارلي إيبدو قررت توزيع عددها الجديد في 25 بلدا وبـ16 لغة.

وقال رسام الغلاف رونالد لويزيي في مؤتمر صحافي عقده بحضور رئيس تحرير المجلة، متحدثا عن الرسم في الصفحة الأولى، "رسمت الكاريكاتير وكتبت أنا شارلي. كانت لدى فكرة ولكنها لم تكن كافية لوضعها على الغلاف. ثم توفرت لدى الطاقة، والفكرة لرسم النبي محمد، وتحت الرسم أنا شارلي. وتأملت الشخصية، كان يبكي. ثم كتبت فوقها، أغفر لكم جميعا ثم أجهشت بالبكاء. كان هذا الغلاف الرئيسي".

ردود فعل منددة

واثار رسم النبي محمد حاملا شعار "أنا شارلي" الذي رفعه نحو أربعة ملايين متظاهر الأحد في شوارع فرنسا، ردود فعل منددة الأربعاء.

وقال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن نشر شارلي إيبدو رسوما للنبي محمد "ليس حكيما" و"يساعد المتشددين"، إذ تعطيهم "المصداقية بأن الغرب أو غير المسلمين هم ضد الإسلام ورسوله وضد المسلمين".

وأوضح أن نشر رسوم كهذه من شأنه أن يزيد الاحتقان ومشاعر الكراهية، و"يسد الطريق على جهود المصلحين المعتدلين".

واعتبر تنظيم الدولة الإسلامية داعش، الذي يتصدر لوائح المنظمات الإرهابية في العالم، نشر الرسوم "خطوة بالغة الحماقة".

ودان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين من جهته، نشر الرسوم واعتبرها استهتارا بمشاعر المسلمين، واعتبر في بيان أن هذه الرسوم و"غيرها من الإساءات" تضر بالعلاقات بين اتباع الاديان السماوية، وتؤجج مشاعر الحقد والبغضاء والكراهية بين الناس.

ودعا الأزهر المسلمين في أنحاء العالم إلى تجاهل الرسوم، مطالبا "كل عقلاء العالم وأحراره بالوقوف ضد كل ما يهدد السلام العالمي."

وأكد البابا تواضروس الثاني، بطريرك الاقباط الارثوذكس في مصر، من جانبه، رفض الإساءة إلى الاديان السماوية ردا على سؤال حول نشر الرسوم.

وفي السياق ذاته، أمرت محكمة تركية بحجب مواقع الانترنت التي تعيد نشر الرسوم، وذلك عقب نشر صحيفة جمهورييت التركية المعارضة بعض رسوم شارلي إيبدو، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الأناضول.

أما إيران، فاعتبرت أن نشر الرسم الجديد للنبي محمد "يسيء إلى مشاعر المسلمين".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية مرضية افخم "إننا ندين الإرهاب في كل أنحاء العالم، لكننا نندد في الوقت نفسه بهذه الخطوة المهينة التي أقدمت عليها المجلة"، محذرة من أنها "يمكن أن تثير حلقة مفرغة من الإرهاب".

وكانت دار الافتاء المصرية، قد حذرت شارلي إيبدو من نشر رسومات "مسيئة للنبي". وقالت في بيان أصدرته الثلاثاء ان إقدام المجلة على نشر رسومات للنبي محمد "هو استفزاز غير مبرر لمشاعر مليار ونصف مسلم عبر العالم يكنون الحب والاحترام للنبي".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG