Accessibility links

عامان من الاستعباد الجنسي.. أمينة تعانق والديها


صورة لبعض الفتيات المختطفات مأخوذة من فيديو بثته بوكو حرام

صورة لبعض الفتيات المختطفات مأخوذة من فيديو بثته بوكو حرام

قبل عامين و 33 يوما اختفت المراهقة أمينة علي التي كانت تبلغ من العمر حينها 17 عاما عن أنظار عائلتها والعالم.

كان اختفاؤها قسريا نفذه مسلحو جماعة بوكو حرام النيجيرية المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

قضت الفتاة السنتين الماضيتين "مستعبدة" من طرف المتشددين، لكن فجر الـ 18 من الشهر الجاري كان مختلفا تماما. لم يحمل فقط معه نور الشمس إلى غابة سامبيسا، بل تسللت معه أنوار الحرية عبر أشجار الغابة حين تفاجأت أمينة بأن من حولها ليسوا مقاتلي بوكو حرام، بل حراس مدنيون جاؤوا لإنقاذها.

وأكد ناشطون في حركة "أعيدوا فتياتنا" أنه تم العثور على الفتاة في الغابة الواقعة بولاية بورنو بالشمال الشرقي لنيجيريا حيث يتركز نشاط الجماعة المتشددة.

في أحضان والديها

ارتمت أمينة أخيرا في أحضان افتقدتها منذ ذلك اليوم الحزين في الـ 14 من نيسان/ أبريل سنة 2014. تعرف عليها والداها وأحد الجيران وقد صارت أما على ما يبدو حسب أحد المسؤولين المحليين.

وباتت أمينة أول فتاة يتم العثور عليها من أصل 219 اختطفتهن جماعة بوكو حرام من إحدى المدارس في قرية تشيبوك. وتوعدت الجماعة بعرضهن للبيع واتخاذهن "جواري" لإشباع النزوات الجنسية لمقاتليها.

اقرأ أيضا: عامان من الحزن.. من سينقذ فتيات تشيبوك من قبضة بوكو حرام؟

وخلف اختطاف الفتيات غضبا دوليا كبيرا، بينما نفذ الجيش النيجيري العديد من العمليات في محاولة لتحرير الرهائن، لكن الجهود حتى الآن لم تنجح في إعادة الفتيات إلى عائلاتهن.

وحسب الحراس المدنيين الذين عثروا على أمينة علي، فإن فتيات أخريات يوجدن في غابة سامبيسا حيث يخوض الجيش عمليات ضد المتشددين منذ أسابيع.

هنا بعض ما كتبه مغردون عن الموضوع.

تقول هذه المغردة: "خبر سعيد: إحدى الفتيات المختطفات عثر عليها وأعيدت إلى عائلتها، تبقى أزيد من 200 فتاة".

وجاء في هذه التغريدة: "أرسلوا صلواتكم إلى هذه الفتاة وعائلتها. تذكروا اللائي مازلن مختطفات".

وهنا مغردة تدعو إلى مواصلة حملة المطالبة بتحرير الفتيات المختطفات:

المصدر: موقع الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG